أوقفوهم .. إنهم مسؤولون عن طمس هوية مدينة أسفي .؟

آسفي: د. منير البصكري الفيلالي

0

مرة أخرى ، يتم الاعتداء على ما تزخر به مدينة أسفي من معالم تاريخية ويستمر طمس هوية هذه المدينة . فهناك شواهد كثيرة تنطق بأن هذه المعالم هي من تحف العهود السابقة التي تألقت في تاريخ أسفي كالكوكب الدري ، وعلم ذلك عند علماء الآثار .. وهي على كل حال ، آثار نفيسة تمتد إليها اليوم بعض الأيادي الآثمة ، غايتها تحقيق المصالح الذاتية الضيقة على حساب جمالية المدينة . ومعلوم أن ذاكرة كل مدينة ، تتألف من مكونين اثنين
الإنسان والمكان .. الإنسان بمزاجه وثقافته ومكوناته ومقومات هويته الحضارية ، وممارسته لحياته اليومية ، وعلاقته بالآخرين في محيط دائرة تبدأ من الذات لتتسع وتشمل الأسرة والمجتمع والأمة .والمكان بمكوناته المجردة ، وتفاصيل هذه المكونات التي يجري عليها الزمن سننه ، ويتداخل معها الإنسان بالتفاعل والتجاذب . وهذا التفاعل هو ما يمنح تلك المكونات خصائصها وسماتها وروحانيتها بما تسبغه الحياة من ألوان على أوراق الذاكرة الإنسانية ، وما تناله ممكناتها من أجزاء الأمكنة . وأسفي ذاكرة للمكان والإنسان ، وأسفي هكذا عندما نطلق الاسم عنوانا لهوية المكان ، وإشارة رامزة إلى ما تتمتع به من معطيات جمالية وحضارية ، فتنداح الرؤى والتداعيات ، وتنساب الذاكرة في نثر محفوظها وخزائن مدوناتها .. وأسماء لا تعرف إلا فيها وبها ، أشياء وأشياء شيدها الإنسان في أسفي مزج بها بين فعله وأثره ، والمكان وروحه ونكهته .
لكن يد العبث اليوم ، تمتد إلى ساحة الاستقلال جوار قصر البحر ، المعلمة التاريخية البرتغالية المصنفة كتراث وطني بمقتضى الظهير السلطاني الصادر بتاريخ 07 نونبر 1922 ، حيث يتم بناء كشك أو مقهى في مكان يمنع فيه البناء لوجوده قرب معلمة مصنفة.

وهو أمر لم تستسغه الساكنة وترفضه جملة وتفصيلا نظرا لكونه يطمس هوية مكان وتجاوز خطير في حق تاريخ المدينة . هذه المدينة التي حباها الله موقعا جغرافيا جميلا .. فلها سواء عند أهلها أو الوافدين عليها ، عطر باق في القلب . فبقدر ما تجمع من رقة وطل وندى بمقدار ما يحفل ماضيها القصي والقريب والآتي بأمجاد رائعة وحضارة آبقة .
أسفي إذن عروس المحيط وحاضرته .. ظل ظليل ، وماء سلسبيل ، هواؤها أطيب أهوية البلدان ، يستدعي الدثار في القيظ لبرده وطيب مثواه على حد ما وصفت به من طرف لسان الدين بن الخطيب حين وفادته عليها ، إذ يقول : ” لطف خفي ووعد وفي ودين ظاهره مالكي وباطنه حنفي ، الدماثة والجمال ، والصبر والاحتمال ، والزهد والمال ، والسذاجة والجلال ، قليلة الأحزان ، صابرة على الاختزان ، وافية المكيال والميزان ، رافعة للداء بصحة الهواء ، بلد موصوف برفيع ثياب الصوف ، وبه تربة الشيخ أبي محمد صالح ، وهو خاتمة المراحل لمسورات ذلك الساحل .. ”    فأسفي مدينة أثرية ، بل هي في الحقيقة تحفة غالية ، فحيثما تجولت وانطلقت عيونك عبر أزقتها ودروبها وشوارعها وأسوارها ، إلا وتنسمت بين ظلال كل ركن ، خبايا العظمة وحكايا البطولات . لذلك ، نطالب بوقف مسلسل العشوائية الذي يطال معالمها وآثارها .
ولعل ما ورد في نداء جمعية ذاكرة أسفي خير معبر عن مثل هذا الاستفزاز في حق المدينة وساكنتها ومآثرها . وهذا هو النداء : نداء جمعية ذاكرة أسفي
المطالبة بتوقيف الاعتداء على منطقة حماية قصر البحر المصنف بمقتضى ظهير شريف
يتابع الرأي العام بأسفي بقلق كبير البناية التي تقوم مقاولة خاصة بتشييدها بدون ترخيص   بساحة الاستقلال بجوار قصر البحر،المعلمة البرتغالية المصنفة كتراث وطني بمقتضى الظهير السلطاني الصادر بتاريخ  07 نونبر 1922 .وهو الأمر الذي تعتبره جمعيتنا مخالف للقانون المنظم والخاص بالمحافظة على المباني التاريخية .
إن جمعية ذاكرة آسفي،من موقع اهتمامها بالتراث المادي واللامادي بحاضرة المحيط أسفي إذ توجه نداءها للجهات المعنية من أجل توقيف أشغال البناء غير القانوني بجوار قصر البحر ، فإنها تطالب بالكشف العلني عن تصميم تهيئة ساحة الاستقلال وساحة سيدي بوذهب بالنظر لرمزيتهما التاريخية،وإطلاع الرأي العام عن تفاصيل مختلف الأشغال التي تقوم بها المقاولة، كما تطالب الجمعية بإشراك القطاعات المعنية والفعاليات المهتمة بالتراث المحلي من أجل إنضاج تصور جماعي للتهيئة والتأهيل يلبي طموحات ساكنة أسفي في مدينة متصالحة مع ماضيها المضيء،ومواكبة لجهود التأهيل الذي يعرفه النسيج الحضري العتيق ببلادنا .
إننا إذ نوجه هذا النداء من أجل التفاعل المطلوب والسريع من طرف الجهة الداعمة والجهة الوصية عن المشروع  ..فإننا سنظل معبئين ومستعدين لكل المبادرات دفاعا
وحماية للإرث التاريخي المشترك التي تزخر به مدينة أسفي عبر عقود، صونا للذاكرة ووفاء للأهداف التي من أجلها تأسست جمعيتنا .

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.