الطائفة اليهودية بالدار البيضاء تحتفي بعيد “الشموع”

0

احتفت الطائفة اليهودية بالدار البيضاء، أمس الأربعاء، بالعيد اليهودي التقليدي (حانوكا)، أو “عيد الشموع” الذي يستمر لثمانية أيام.

وتميز هذا الحفل، الذي أ قيم في جو من الوئام بكنيس نيفي شالوم بمبادرة من جمعية (مغاربة بصيغة الجمع)، بإضاءة الشمعة الرابعة من شمعدان (المينورا)، وهو من أبرز الطقوس التي تميز هذه الاحتفالات.

والعنصر الأساسي في عيد (حانوكا) هو الشمعدان ذو التسعة فروع (الحانوكية أو المينورا)، حيث ترمز ثمانية أغصان إلى ثمانية أيام من معجزة قارورة الزيت، بينما تستخدم التاسعة لحمل الشمعة المستخدمة للإضاءة.

وتقول التقاليد اليهودية إنه لمدة ثمانية أيام تضاء شمعة على الحانوكية، حيث ترمز إلى معجزة قارورة زيت الزيتون التي جعلت من الممكن حرق كمية من الزيت لمدة ثمانية أيام كانت تكفي بالكاد ليوم واحد.

وتميز هذا الحفل بحضور دبلوماسيين وفنانين وك تاب وممثلي المجتمع المدني وأفراد من الجالية المغربية، من جميع الأديان المختلفة، الذين جاءوا لمشاركة هذه اللحظة من الفرح والتعبد ولم الشمل.

وشارك في هذه الاحتفاليات كل من سفير اليابان بالمغرب، تاكاشي شينوزوكا، والمسؤولة عن الشؤون الثقافية والإعلامية بالقنصلية العامة للولايات المتحدة بالدار البيضاء، ميشيل أوتلاو، والقنصل العام للنرويج، بينيت تور كجيدلسين، والقنصل الفخري العام لليابان، غيثة لحلو اليعقوبي، وأسقف الرباط، الكاردينال كريستوبال لوبيز، ومدير الكنيسة الفرنسسكانية في المغرب، الأب مانويل كورولون.

وخلال هذا الحفل أدى الحاضرون صلوات تخللتها دعوات إلى العلي القدير بالنصر والصحة والتمكين لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وأن يقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، ويشد أزر جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وبباقي أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.