الجمعية المغربية للصحافة الرياضية تنتفض في وجه الدراجي

0

على إثر التصريحات المغرضة الحاقدة التي أطلقها الصحفي الجزائري حفيظ الدراجي ضد المغرب ، أصدرت الجمعية المغربية للصحافة الرياضية بلاغات،تستنكر فيه تصرفات الدراجي وتصريحاته المغرضة ضد المقدسات المغربية ،وفيما يلي نص البلاغ

“الدراجي يستغل انتسابه للبين سبور، ليخدم اجندة جهات معادية للمغرب

سجلت الجمعية المغربية للصحافة الرياضية بكثير من الإستغراب، ما باتت تحمله في الآونة الأخيرة، تدوينات الصحفي حفيظ الدراجي المحسوب على قنوات “بين سبورت” القطرية، على مواقع التواصل الإجتماعي من خطاب كراهية وحقد وتأليب، ومن استهداف وقح لمقدسات المملكة المغربية وقضاياها الثابتة التي تحظى بإجماع وطني، وفي مقدمتها وحدتنا الترابية.
ويأتي مصدر دهشة الجمعية المغربية للصحافة الرياضية، من هذا التدخل السافر والسمج للمعلق الرياضي في قضايانا الوطنية التي لا تقبل لا المزايدات ولا التدليس، من أن حفيظ الدراجي لم يفوت طوال السنوات الأخيرة ولا فرصة، لكي يظهر وده وتعلقه بالمغرب الذي أكرم وفادته، قبل أن ينقلب على عقبيه، بشكل لا يمكن أن يفسر إلا بكونه بات يخدم أطرافا معادية للمغرب، وهي على كل حال معروفة للرأي العام الدولي بمحاولاتها اليائسة للنيل من المغرب وبمؤامراتها المكشوفة لضرب وحدتنا الترابية.
ولم تكن الجمعية المغربية للصحافة الرياضية، لتنتفض في وجه المدعو حفيظ الدراجي، إلا لكونه ينتسب لمؤسسة إعلامية رائدة وراقية، تجمعنا بها كإعلاميين مغاربة علاقات مهنية قائمة على أخلاقيات الزمالة وروح العروبة ونفخر كمغاربة بأنها احتضنت بكل الود إعلاميين مغاربة ساهموا بمهنيتهم ونظافتهم وسموهم الفكري في إعلاء شأنها.
ومن المؤسف أن يعمد المدعو حفيظ الدراجي إلى استغلال انتسابه لهذا الجهاز الإعلامي الرائد (بين سبورتس)، لكي يمارس بلا أدنى ضوابط أو كوابح هلوساته ويكشف عن شذوذه الإعلامي، وهو من يفترض فيه أن يكون محايدا، مصدرا لخطاب التسامح لا ناشرا لخطاب التأليب والكراهية.
إن الجمعية المغربية للصحافة الرياضية وهي تستنكر بشدة هذا الفعل المارق والتصرف الأرعن، تدعو السيد ناصر لخليفي المدير العام لقنوات بين سبورتس القطرية، المشغلة للمدعو حفيظ الدراجي، إلى اتخاذ ما يلزم لمصادرة هذه الخرجات الرعناء لإعلامي محسوب على معلقيها، حفاظا على سمعتها وحياديتها وقيمها الإعلامية المناهضة لكل خطابات الحقد والتدليس والتفرقة وإثارة الفتنة، واحتراما لمشاعر جمهورها العريض في مغرب العروبة الذي لا يمكن أن ينال منه أشباه حفيظ الدراجي ومن يحرضونهم على دهس القيم والتطاول على الشرفاء.
المكتب التنفيذي”

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.