الاحتجاج والتوتر يعود لقطاع الصحة وشلل بالمستشفيات العمومية يلوح في الأفق

0

قرر التنسيق النقابي في قطاع الصحة العودة للإحتجاج،بعد تعليقهاط لأسبوع بسبب وفاة الأميرة للا لطيفة، والدة الملك محمد السادس، التي أعلن عن وفاتها بشكل رسمي نهاية الشهر المنصرم.
واتهم التنسيق المكون من 8 نقابات، الحكومة “بالتغول وضرب مبدأ التوافق وتهديد صحة المواطنين والسلم الاجتماعي من خلال محاولتها تمرير مراسيم دون استشارة النقابات”.
وقال التنسيق في بيان له إنه “فوجئ ببرمجة ثلاثة مراسيم في مجلس الحكومة المقبل في غياب تام لأية معطيات تفصيلية في شأنها، وبشكل انفرادي دون التوافق وإشراك النقابات الممثلة للشغيلة في بلورتها، في وقت كانت تنتظر فيه الشغيلة الصحية إنصافها وتنفيذ الاتفاق الموقع مع النقابات التي تمثلها”.

وأشار البيان الثامن للنقابات إلى أن الأمر يتعلق بمرسوم تطبيق القانون رقم 08.22 المتعلق بإحداث المجموعات الصحية الترابية، ومرسوم تطبيق القانون رقم 10.22 المتعلق بإحداث الوكالة المغربية للأدوية، ومرسوم تطبيق القانون رقم 11.22 المتعلق بإحداث الوكالة المغربية للدم ومشتقاته.

وقال مصطفى الشناوي الكاتب العام للنقابة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل،في تصريح صحفي: “مستمرون في الاحتجاج، وسنقوم بالإضراب ثلاثة أيام هذا الأسبوع والأسبوع المقبل، ناهيك عن تنظيم مسيرة وطنية انطلاقا من ساحة باب الأحد وسط الرباط وصولا إلى مقر البرلمان”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.