سيدي بنور:السلطات تتصدى لسارقي مياه السقي

0

واصلت السلطات المحلية بقيادة المشرك، بإقليم سيدي بنور، بتنسيق مع عناصر الدرك الملكي بمركز بني هلال، حملتها لوقف نزيف سرقة مياه السقي من القناة السقوية باستعمال محركات ومضخات في العملية التي يتم تنفيذها تحت جنح الظلام تفاديا للوقوع في يد السلطات التي فطنت إلى هذه الحيل. وحسب جريدة الأخبار التي نشرت الخبر ،فقد

أسفرت تدخلات السلطات، التي كانت مدعومة بعناصر من أفراد القوات المساعدة والدرك الملكي، عن إزالة عشرات المحركات والمضخات التي كانت تستعمل في جلب المياه من القناة، بالإضافة إلى عشرات الأنابيب البلاستيكية التي تستعمل في السرقة والتي تم تركيبها على طول القناة التي تزود عددا من المناطق بالماء، حيث تمكنت من حجز ما يزيد عن 21 محركا تم وضعها بالمحجر البلدي بسيدي بنور.

وأقدمت السلطات، خلال الحملة نفسها، على هدم عدد من المنصات الإسمنتية، على أن تتواصل الحملة لتشمل عددا من القنوات الخاصة بالمياه التي تتعرض للسرقة من طرف عدد من الفلاحين.

‎يأتي هذا في وقت كانت السلطات المحلية بعدد من الجماعات الترابية بإقليم سيدي بنور أطلقت، منذ شهور، حملة تمشيطية استهدفت عددا من الفلاحين الذين يقومون بسرقة مياه السقي، وخاصة بالمنطقة العليا، وهي الحملة التي قادتها لجن مختلطة وأسفرت عن تسجيل مجموعة من المحاضر في حق المخالفين للقانون وحجز عدد من المحركات التي يستعملها الفلاحون في سرقة المياه من أجل سقي الأراضي الفلاحية المجاورة للقناة. وكانت السلطات رصدت اختلالات في الاستعمال العشوائي في عملية سقي الأراضي الفلاحية المتاخمة للمنطقة العليا، باستعمال محركات ومضخات.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.