تأطير النباشين بـ”مزبلة مديونة”وإنهاء مظاهر الإجرام و التسيب

0

تمكنت السلطات المحلية وبشكل تشاركي مع المجتمع المدني، ومجلس جماعة الدار البيضاء، من تأطير النباشين وفارزي النفايات في مطرح مديونة،بشكل منظم مكن المئات من العاملين يوميا من الحفاظ على قوت عيشهم ومدخولهم اليومي،عن طريق توصلهم بمبالغ مالية بشكل منظم مقابل جمع وفرز النفايات البلاستيكية،وساهم عملهم المنظم والمؤطر من الحد من الحرائق والأدخنة بفعل جمع المواد البلاستيكية لإعادة تدويرها في وحدات صناعية بعيدا عن المنطقة عن طريق نقلها عبر شاحنات.
وكشفت مصادر عليمة انه تم القطع مع جميع الظواهر الإجرامية والتسيب والفوضى التي كانت سائدة من قبل، بمطرح الازبال في مديونة بعدما عهد للمجتمع المدني بتأطير واحتضان وإدماج هذه الفئة اجتماعيا مع الحفاظ على مدخولها اليومي الذي تتسلمه مقابل أشغالها في جمع و فرز النفايات بشكل مستمر ودائم، وتم الحفاظ على وضعها ومكاسبها داخل إطارات منظمة قانونيا.
وتشتغل هذه الفئة في وضوح و برضى تام ويتلقون أجورهم بانتظام مقابل جمع النفايات والمتلاشيات وإخراجها من المطرح،وأنهم مسؤولون لوحدهم عن خروج النفايات والمتلاشيات الملتقطة من المزبلة

ويشتغل يوميا قرابة 160 عاملا في اليوم و يمنع ولوج أي شخص غير غريب عن هذه المجموعة وذلك في احترام للتعليمات والقوانين الجاري بها العمل وعدم عرقلة السير العادي داخل المزبلة العمومية،كما أن المزبلة محمية بتواجد حراس خاصين بمداخلها.
هذا التنظيم المحكم قطع مع جميع مظاهر التسيب والإجرام التي كانت من قبل،وخلق فرصا للشغل للعاطلين بعد التحاق العديد من الأشخاص للاشتغال داخل المزبلة في التقاط المواد البلاستيكية القابلة للاستعمال، وتمكنوا من ضمان دخل يومي مهم والحفاظ على استقرارهم الاجتماعي،في انتظار العمل بالمطرح الكبير المتميز بمواصفات بيئية عالمية.
وسيساهم المطرح الجديد في حل المشاكل المرتبطة بنفايات العاصمة الاقتصادية، في انتظار اعتماد حل جذري لمعالجة المياه الملوثة المتراكمة داخل وخارج المطرح الحالي، بمساعدة شركة ليديك.
وساهم جمع النفايات البلاستيكية التي يتم توجيهها لإعادة التدوير في التقليل أو الحد من الأدخنة التي تتسبب في تلويث الجو بمناطق مدينة الدار البيضاء القريبة من المطرح، و تراجعت بشكل كبير وحاليا هناك عمل جاد لوقفها بشكل كلي بفضل جمع جميع المواد البلاستيكية من طرف النباشين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.