البيضاء تحتضن برنامجا تكويني في الكاريكاتير النسائي..

0

تنظم جمعية حبر في الفترة ما بين 3 أكتوبر و 28 نونبر برنامج زمالة الكاريكاتير النسائي، وذلك بشراكة مع ممؤسسة هاينريتش بويل الرباط، وبدعم من المركز اللغوي الأمريكي بالدار البيضاء.

وكشف بلاغ صحافي للجمعية، أن تنظيم البرنامج، يأتي بالنظر لانعدام تكوينات في مجال فن الكاريكاتير الصحفي، وغياب النساء عن المجال، مشيرة أنه اعتباراً لأهمية هذا الفن كوسيلة للتعبير، “نظمت الجمعية هذه الزمالة؛ والتي في شقها الأول تعتبر برنامجا تكوينا يهدف إلى تمكين المستفيدات من تلقي المعرفة الشاملة بهذا الفن وكذا الآليات والتقنيات المطلوبة لامتهانه، بتأطير من مجموعة من الفنانين على رأسهم الأستاذ علي غامر والأستاذة رهام الهور.”

وخلال الزمالة، يبرز المصدر “استافدت 11 مشاركة من تكوين مدته شهرين برمجت الجمعية من خلاله كل يوم خميس من الساعة السابعة إلى التاسعة مساء حصة افتراضية على موقع الزوم، وكل يوم أحد برمجت حصة افتراضية مدتها ساعتين أو حصة حضورية مدتها يوم كامل بالمركز اللغوي الأمريكي في الدار البيضاء أو أحد قاعات التكوين بالمدينة.”

وأوضح البلاغ الصحافي أن البرنامج، مثّل للمشاركات، طيلة الشهرين الماضيين، “فضاء رحبا وغنيا للنقاش ومشاركة التجارب والغوص في عالم الكاريكاتير، وأيضا للنقاش والدفاع عن القضايا المتعلقة بالمساواة بين الجنسين، باعتبارها الثيمة الأساسية التي يتمحور حولها المشروع. وأبدت المشاركات اهتماما وتفانيا قل نظيرهما، الشيء الذي شجع الجمعية على بذل كل الجهود في سبيل توفير الظروف والموارد الميسرة للتعلم، بما في ذلك موقع خاص بالزمالة يتضمن كل ما يتعلق بالبرنامج، بما في ذلك الدروس وتسجيلات الحصص وزاوية للحديث”.

وكشف البلاغ أنه “في نهاية الزمالة، ستشارك المشاركات في معرض جماعي خاص بفن الكاريكاتير يناقش قضية المساواة بين الجنسين.”

واعتبرت الجمعية، أنّ “الهدف الرئيسي من هذا البرنامج هو تقديم دفعة من رسامات الصحف إلى الساحة الإعلامية و الفنية المحلية عبر منح المستفيدات حس التعليق الأكثر براعة المتجسد في فن الكاريكاتير، ما سيغير من وسائلهم التعليقية النمطية، إضافة إلى منحهم معرفة شاملة بهذا الفن و أهميته ذات البعد الاجتماعي والاقتصادي والسياسي.”

وأعلنت الجمعية، عن تنظيم الحفل الختامي للدورة، يوم الأحد المقبل، مشيرةً أنها سيعرف افتتاح معرض رسوم كاريكاتيرية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.