نقابيو سطات يحتجون على “حملة التشهير”..

0

أصدر المكتب النقابي الجامعي بجامعة الحسن الأول بسطات، التابع لنقابة الوطنية للتعليم، العضو المؤسس للفيدرالية الديمقراطية للشغل، بيانا اثر اجتماعا له عاجل مفتوح مع الاتحاد المحلي الفيدرالي، خصص لمناقشة الوضع الجامعي بسطات، وخاصة ما تعرفه المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير.

وقد رفض ناقابيو فدش، ما وصفوه ب” الهجمة الشرسة والتشهيرية والقمعية التي يتعرض لها أساتذة وأطر الجامعة، وخاصة بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير، والتي وصلت حد التطاول على الاختصاصات القضائية الصرفة، بإصدار أحكام وتنفيذها خارج مؤسسات القضاء”.

ويرى المكتب النقابي لـ ال “فدش” ، أن هذه الهجمة تأتي ل “فرض حضر عملي تعسفي على المكتب المحلي للنقابة، وقبلها استهداف كاتبته المحلية بشكايات كيدية مفبركة وبتواطؤ مكشوف مع الإدارة التي وصل حد جنونها ازالة السبورة النقابية لهذا التنظيم النقابي، وإتلاف محتوياتها، وذلك في خرق سافر للقانون وللدستور وكذا المواثيق والمعاهدات الدولية المصادق عليها من طرف المغرب كما جاء في ديباجة الدستور الذي يشكل أعلى تعبير عن إرادة الامة “.

كما رفض المكتب النقابي ما ” يتعرض له بعض الأساتذة والأطر النقابية من طرف مواقع الكترونية وصفحات فايسبوكية مقنعة ومجهولة الهوية، منطلقها ومنتهاها وهدفها إلهاء وإبعاد المناضلين النقابيين والجامعة ككل، عن الهموم والمشاكل ذات الارتباط بالشغيلة الجامعية، وبنضالات الجماهير الشعبية في مواجهة الهجمة الشرسة التي تتعرض لها الطبقات الفقيرة والهشة وفئات الموظفين والمستخدمين والأجراء”.

إلى ذلك دعا المكتب الجامعي “كل المناضلين الحقوقيين والتقدمين إلى إدانة هذا المس بالحقوق النقابية التي قدّم من أجلها الشعب المغربي قوافل من الشهداء والمعتقلين والمنفيين”.

و” تنظيم وقفة احتجاجية أمام المدرسة الوطنية للتجارة والتيسير وأخرى أمام باشوية سطات إلى حين التراجع على القرارات المزاجية المتعسفة والمتسمة بالشطط في استعمال السلطة، ورفع حالة الاحتقان والاوضاع الكارثية التي تسببت فيها إدارة المدرسة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.