غابات وقرى الجزائر تتحول إلى جحيم.. والعسكر يرفض المساعدة المغربية

0

•مأساة حريق

“قطعة من جهنّم أو تكاد أن تكون”، هكذا يصف سكان ولاية تيزي وزو، 100 كيلومتر شرقي الجزائر، الحرائق المهولة وغير المسبوقة في تاريخ البلاد، والتي تشهدها المنطقة منذ الإثنين الماضي، والتي أدت إلى مقتل 69 شخصاً بين عسكريين ومدنيين، في مشهد أقل ما يقال عنه إنه كارثي.
• بداية الحريق:
بداية، شهدت غابات متفرقة من ولاية تيزي وزو وبجاية وسطيف حرائق بدت محدودة، وسرعان ما انتشرت بسرعة كبيرة ووصلت إلى الغابات المجاورة للقرى والمدن القريبة. وزادت الرياح، كون المنطقة جبلية ومرتفعة عن مستوى سطح البحر، بالإضافة إلى ارتفاع درجات الحرارة، في اشتعال 23 حريقاً متزامناً في ولاية تيزي وزو، عاصمة منطقة القبائل. وقضت النيران على كل شيء من منازل ومزارع وأشجار وسيارات، واجتاحت قرى بأكملها، ووصلت إلى أطراف المدن.
وحاصرت النيران مدينة الأربعاء نايت إيراثن، وخصوصاً مستشفى المدينة الواقع عند أطرافها، الأمر الذي دفع رجال الإطفاء والمتطوعين إلى الإسراع في إجلاء المرضى من المستشفى.
• رفض مساعدة إنسانية هو جريمة ضد الانسانية
وفي سلوك ينم عن حقد دفين وعداء كبير للمغرب، حتى وهو في أزمة تقتضي تجاوز الخلافات، تحاشى الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، في خطابه أمس حول حرائق الغابات، الحديث عن المساعدة التي قدمتها المملكة للجارة الشرقية للمشاركة في إخماد الحرائق.
وأعطى الملك محمد السادس، تعليماته لوزيري الداخلية والشؤون الخارجية، من أجل التعبير لنظيريهما الجزائريين، عن استعداد المملكة المغربية لمساعدة الجزائر في مكافحة حرائق الغابات التي تجتاح العديد من مناطق البلاد، في انتظار موافقة السلطات الجزائرية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.