عبد الله شاطر: برمجة 22 مشروعا بغلاف مالي يناهز 21 مليون درهما بالنواصر

0

 

تخلدالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية يوم 18 ماي 2021 ، الذكرى السادسة عشرة للإعلان عن انطلاقتها من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده، تحت شعار : ”كوفيد- 19 والتعليم: الحصيلة والآفاق لتحصين المكتسبات .”

و في هذا السياق، نظمت اللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية لقاء تواصليا ترأسه  عبدالله شاطر عامل اقليم النواصر، الذي أكد بذات المناسبة، أن هذه الذكرى تاتي في سياق جائحة كوفيد-19 ، وما يترتب عنها من انعكاسات اقتصادية واجتماعية لا سيما في مجال التعليم، بالرغم من المجهودات المبذولة من طرف قطاع التربية الوطنية، مبرزا أن التعليم الجيد والشامل والمنصف يتماشى مع صميم أهداف المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.
وأضاف المسؤول الترابي أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية باشرت مجموعة من التدخلات بغية تعزيز الرأسمال البشري، وضمان تكافؤ فرص التعليم، ضمن برنامجها الرابع: “الدفع بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة” .
فمنذ إطلاق المرحلة الثالثة من المبادرة حتى الآن، يستطرد السيد شاطر، برمج إقليم النواصر 22 مشروعا ضمن هذا البرنامج ، بغلاف مالي إجمالي يناهز 21 مليون درهما، ساهمت فيها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بمبلغ يفوق 12 مليون درهما، توزعت حسب المحاور التالية:
– محور تنمية الطفولة المبكرة: تم إنجاز ثلاثة مشاريع بغلاف مالي الإجمالي يفوق 3.1 مليون درهما، ساهمت فيها المبادرة بما يفوق 0.69 مليون درهما فيما ساهمت فيها الشركاء ب 2.43 مليون درهما، على أن يستفيد منها ما يقارب 96 ألف مستفيد.
– محور التعليم الأولي بالمجال القروي: تم إنجاز مشروع واحد فاق غلافه المالي الإجمالي 1.5 مليون درهما بمساهمة إجمالية للمبادرة، حيث تم إحداث أربع وحدات تتضمن سبع أقسام يستفيد منها 210 تلميذا.
– محور دعم التمدرس و محاربة الهدر المدرسي: تم إنجاز ثمانية عشر مشروعا تهم بالخصوص:
🔾 الدعم المدرسي: بتكلفة إجمالية تفوق 1.4 مليون درهما، ساهمت فيها المبادرة بما يفوق 0.4 مليون درهما، سيستفيد منه 38044 مستفيداّ، حيث تم اعتماد أول تجربة بالإقليم، و يتعلق الأمر بمشروع “الدعم المدرسي المندمج عن بعد” عبر الوسائل الرقمية و الأنترنيت، والذي تزامن مع انتشار جائحة “كوفيد 19″. حيث خصص لهذا المشروع الذي برمج بشراكة مع المديرية الإقليمية للتربية و التكوين و جمعيات المجتمع المدني، غلافا ماليا إجماليا بلغ ما يفوق 0.9 مليون درهما ، ساهمت فيه المبادرة بما يفوق 0.2 مليون درهما، و ستغطي خدماته 17 ثانوية تأهيلية و 26 ثانوية إعدادية.
و خلص عامل الإقليم، أن اعتماد هذا المشروع جاء ضمانا للسلامة الصحية للمتمدرسين، و كذا للإيجابيات التي يحملها المشروع في طيه، كتقديم المادة التعليمية بشكل حديث يتناسب مع التكنولوجيا الحديثة و توفير الجهد و الوقت المتعلق بتنقلات المتمدرسين و المدرسين و تعزيز مفهوم التعليم الذاتي للمتمدرسين، الشيء الذي يتوافق مع اتخاذ التدابير الوقائية في ظل انتشار هذا الوباء.
🔾 النقل المدرسي : بتكلفة إجمالية تفوق 1.6 مليون درهما، ساهمت فيه المبادرة ب 0.04 مليون درهما حيث سيستفيد منه 260 مستفيدا.
🔾 الصحة المدرسية : بتكلفة إجمالية تفوق 0.9 مليون درهما، ساهمت فيها المبادرة ب 0.2 مليون درهما حيث سيستفيد منه 104537 مستفيدا.
🔾 عملية المليون محفظة : بتكلفة إجمالية للمبادرة تفوق 8.2 مليون درهما سيستفيد منها 98164 مستفيدا.
🔾 تعزيز الانفتاح و التنشيط السوسيو تربوي للأطفال و الشباب : بتكلفة إجمالية تفوق 3.7 مليون درهما، ساهمت فيه المبادرة ب 0.6 مليون درهما حيث سيستفيد منه 9212 مستفيدا.
– أما بخصوص البرنامج الثالث المتعلق ب”تحسين الدخل و الإدماج الاقتصادي للشباب” و الذي يستهدف الفئات التي تتراوح أعمارهم بين 18 و 45 سنة، أوضحت ابتسام رينكا رئيسة قسم العمل الاجتماعي بالعمالة، أن إقليم النواصر برمج منذ انطلاق المرحلة الثالثةّ 18 مشروعا همت بالخصوص محوري “دعم إحداث و تأهيل المشاريع المتعلقة بالإدماج الاقتصادي للشباب” و “تحسين الدخل” و كذا محور “الدعم و التكوين و التأهيل المهني للشباب”.
وبخصوص التكوين و تقوية القدرات أضافت رينكا أن عدد المستفيدين الشباب بلغ 269 مستفيدا من تقوية القدرات و 218 مستفيدا من التكوين المهني في مجال الكهرباء و 25 مستفيدا في مجال الإلكتروميكانيك و 4 مستفيدين من التكوين الخارجي. 🔾 و في إطار التشغيل، أفادت نفس المتحدثة ان عدد المستفيدين الشباب وصل الى 238 مستفيدا من الإدماج في التدريب و 74 مستفيدا من الإدماج المهني 🔾 و وعن دعم الحس المقاولاتي تابعت المسؤولة قولها إن عدد حاملي المشاريع المسجلين بالمنصة الإقليمية للشباب بلغ 53 مستفيدا. حيث تم انتقاء 26 منهم قصد تمويل مشاريعهم بعد دراسة ملفاتهم و خضوعهم للمقابلات الشفوية و كذا التكوين و المواكبة.

وعن البرنامج الثاني المتعلق ب”مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة” و الذي يستهدف 11 فئة ذات أولوية، فقد برمج إقليم النواصر تضيف السيدة ابتسام منذ انطلاق المرحلة الثالثة 36 مشروعا، حيث خصص لها مبلغا ماليا إجماليا يناهز 43 مليون درهما، ساهمت فيها المبادرة بما يناهز 12 مليون درهما و الشركاء بما يفوق 31 مليون درهما، شمل محور “دعم الأشخاص المسنين و المرضى و ذوي الاحتياجات الخاصة” و محور “دعم الإدماج السوسيو-اقتصادي”

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.