مجموعة ” أحفاد الغيوان” تعيد إحياء الأغنية الشعبية الغيوانية

كوثر صافر

0

بين الأزقة المهمشة للحي المحمدي بالدار البيضاء ، في ستينيات القرن الماضي ، انبثق التراث الشعبي الغيواني ، على يد مجموعة “ناس الغيوان” الغنية عن التعريف ، التي شكلت النواة الأولى لانتشار لون موسيقي جديد ، ساهم بشكل كبير في الدفع بالموسيقى التراثية المغربية .
و اعتمدت الأغنية الغيوانية الشعبية ، نهجا فنيا ملتزما ، تحدث خلاله بصوت الفقراء و المقهورين ، وواكبت هموم الأمة العربية و مآسي القارة الافريقية ، في فترة التضييق على الحريات.

على خطى أسلافهم ، بزغ نجم مجموعة “أحفاد الغيوان”، المنحدرين من “كاريان سنطرال” ، بالحي المحمدي ، مجسدين وفاءهم للأغنية الغيوانية الشعبية، و الفن المغربي الأصيل ، مستثمرين طاقتهم الشبابية في سرد واقع المجتمع المغربي عن طريق الكلمة الهادفة ، حاملين مشعل ظاهرة أغنت تاريخ التراث المغربي ، على المستوى الوطني و القاري.

المجموعة التي سماها الزجال عبد الرحيم باطمة “أحفاد الغيوان”، وواكب تقدمها و مسارها ، تأسست على يد الشاب محسن أبو زين و توأمه ، و حملت مشعل الفن الهادف عن طريق إعادة “ريبيرتوار” ناس الغيوان ، بإضافة آلات موسيقية جديدة من بصمة الجيل الجديد ، كما أنتجت أغنيتين بتوزيع عصري حول “الأم” و “الصيحة”.

و صرح محسن أبوزين ، مؤسس و مغني أساسي بمجموعة “أحفاد الغيوان” ل “گازاوي” ،أن الهدف من هذه المجموعة هو تنشيط الحركة الثقافية و الفنية و الفكرية و الابداعية لمختلف الثقافات الإنسانية ، فضلا عن إحياء قيم التسامح و العيش المشترك بين مختلف الثقافات لفائدة الجاليات ، و كذا المساهمة بتقديم ألوان مختلفة من الغناء الهادف و الكلمات الموزونة الحاملة للمعنى القوي في شتى المناسبات.

و أضاف الفنان الشاب ، أن مجموعة أحفاد الغيوان ، استوحت الطابع الأصيل للثقافة المغربية و الكلمات الهادفة الحاملة لأبيات الزجل ، الغنية بالرسائل الفكرية من ناس الغيوان ، على عكس ما أضحى الوسط الفني يعج به من أهازيج و موسيقى من دون معنى ، مشيرا أن التراث الغيواني هو ثقافة و فكر قبل أن يكون موسيقى.

كما أشار محسن أبوزين ، أن المجموعة تحظى بتفاعل الجمهو المغربي و احترامه ، و تسعى إلى ترسيخ بصمتها في الوسط الفني المغربي من خلال أسلوبها الخاص ، عن طريق مزج مجموعة من الإيقاعات الموسيقية إضافة إلى قوة الكلمات .

و بخصوص جديد المجموعة ، أضاف ذات المتحدث أنهم بصدد الاشتغال على ألبوم جديد، إضافة ألى تنظيم الدورة السادسة من مهرجان “الحال” بالدار البيضاء ، المترقبة هذه السنة.

يشار إلى أن مجموعة “أحفاد الغيوان” ، تستمر بنشر ثقافة التراث الشعبي الغيواني ، عن طريق تنظيم مهرجانات سنوية أبرزها مهرجان “الحال” ، بهدف إحياء الأغنية الغيوانية ، و إضفاء لمسة جديدة عليها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.