التواصل المعطوب بعمالة مقاطعات بن امسيك

0

يعتبر عامل عمالة بن امسيك الحالي محمد نشطي من أكثر العمال نشاطا وحركة ودينامية بالعاصمة الإقتصادية ، يحب العمل الميداني ويقف بنفسه على كل صغيرة وكبيرة ، لكنه عمله للأسف الشديد لايعرف طريقه إلى الرأي العام ،وآخر شئ عمله اليومي والميداني للسهر على تطبيق حالة الطوارئ الصحية ، والتي لم تحظ بالتغطية الإعلامية التي تستحق ،وقبلها أعمال كثيرة .

وعندما نقول التعريف بمايقوم به هذا العامل لايعني ذلك أن نكيل له المديح أو التطبيل له بمناسبة وبدون مناسبة ، وإنما التغطية الموضوعية والمحايدة لمايقوم به، وهو بالفعل وبشهادة ساكنة العمالة ومنتخبها وفعاليات المجتمع المدني بها ، يجسد بحق المفهوم

الجديد للسطلة ، قريب من المواطنين يسمع جيدا لنبض المجتمع ويتفاعل بسرعة معه ، رجل حوار بامتياز ويعامل الجميع على قدم المساواة ، لكنه ابتلي بقسم للتواصل داخل العمالة معطوب ويحتاج للإصلاح وإعادة النظر، لايعرف كيف يسوق منجزات هذا العامل وإنجازاته ،وللتوضيح فنحن ليست لنا أي خصومة مع أي شخص داخل هذا القسم ونحترم الجميع ،بل أكثر من ذلك لانعرف من المسؤول عن هذا القسم لأنه لايتصل بنا ولايتواصل معنا ولانتوفر على أي رقم للتواصل مع هذا القسم، ومثلنا كثيرون  من الصحافيين الذي لايعيرهم هذا القسم أي اهتمام ،وربما هو الوحيد الذي لايتواصل إلا مع أصدقائه ومعارفه وهذا هو الخطأ القاتل في التواصل عندما تطغى الذاتية والشخصنة ، ويتحول العمل المؤسساتي إلى “باك صاحبي”، وهذا هو المشكل الذي يجعل من هذا القسم معطوب أو لايعرف معنى التواصل .
فالمبدأيقتضي أن يكون الشخص المناسب في المكان المناسب، والرأي العام من حقه أن يعرف ماذا يفعل كل مسؤول ومن حقنا كرجال إعلام أن نواكب مايجري بعمالة مقاطعات بن امسيك ، قد يكون العامل غير راغب في التعريف بنفسه أو بما يقوم به كنوع من التفاني في العمل أو نكران الذات ، لكن مسؤولية قسم التواصل أن يعرف بمنجزات العامل كمؤسسة بغض النظر عن الشخص ، وأن يمد الجسور مع جميع وسائل الإعلام وليس شلة الأصدقاء والمعارف ، فهذا الفهم الخاطئ للتواصل وهو مايلحق ضررا كبيرا بصورة العمالة ويبخس عملها، فهل يتم تدارك العطب ؟

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.