هذا ماقرره مجلس جهة الدار البيضاء سطات للحد من انتشار فيروس كورونا

0

ترأس مصطفى بكوري، رئيس مجلس جهة الدارالبيضاء-سطات، يوم الأربعاء 18 مارس 2020 على الساعة العاشرة صباحا بمقر الجهة، اجتماعا لأعضاء المكتب ورؤساء الفرق بالمجلس، لتدارس سبل الانخراط العملي في المجهود الوطني لمكافحة فيروس كورونا

ومما جاء في بلاغ للمجلس توصلت كازاوي بنسخة منه

“ترأس السيد مصطفى بكوري،  رئيس مجلس جهة الدارالبيضاء-سطات، يوم الأربعاء 18 مارس 2020 على الساعة العاشرة صباحا بمقر الجهة، اجتماعا لأعضاء المكتب ورؤساء الفرق بالمجلس، لتدارس سبل الانخراط العملي في المجهود الوطني لمكافحة تداعيات جائحة كورونا المستجد، ومواجهة الوضع الاقتصادي والاجتماعي الذي يمس فئات عريضة من المجتمع.

وكان هذا اللقاء فرصة للتنويه العالي بالإجراءات الاستباقية والوقائية التي انخرطت فيها بلادنا مع الاعتزاز الكبير بقيادة صاحب الجلالة نصره الله، وإشرافه على كل المبادرات الوطنية في هذا الاتجاه.
وفي السياق ذاته يثمن مكتب مجلس الجهة، أصالة عن نفسه ونيابة عن أعضاء مجلس الجهة، المبادرة النبيلة المتخذة في إطار جمعية جهات المملكة، التي خصصت مبلغ 1,5 مليار درهم للمساهمة في الصندوق الخاص لتدبير ومواجهة وباء فيروس كورونا، الذي تم إحداثه بمبادرة كريمة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.
وتبنى هذا الاجتماع حزمة من الإجراءات الآنية والاستعجالية تهم:
• المساهمة الفردية التطوعية لأعضاء مجلس الجهة وأطره الإدارية في الصندوق الخاص لتدبير ومواجهة وباء فيروس “كورونا” براتب شهر من التعويضات؛
• دعوة المصالح الإدارية للجهة والوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع لاتخاذ كافة التدابير اللازمة لأداء مستحقات المقاولات في أقرب وقت ممكن مع حث شركاء الجهة على إتباع نفس الإجراءات؛
• تفعيل مساهمة الجهة في كل المبادرات الرامية إلى الحد من تبعات هذا الوباء من قبيل دعم الخدمات الصحية، والتزويد بالماء الصالح للشرب، والتعليم عن بعد..؛
• إعادة النظر في أولويات المجلس تماشيا مع التحديات التي تفرضها الظرفية الحالية؛
• خلق خلية لتتبع تنزيل هذه الإجراءات ومواصلة التعبئة مع الاجتماع كلما دعت الضرورة لذالك.
وفي الأخير أعرب السيدات والسادة الحضور عن تجندهم وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده لتجاوز هذه الظرفية والحفاظ على أمن وسلامة المملكة.”

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.