توقيع اتفاقية بمبلغ 100 مليون دولار لتمويل خط الترام الثالث والرابع بالدار البيضاء

0

وقعت جهة الدار البيضاء -سطات والمؤسسة الدولية للتمويل، اليوم الخميس بالعاصمة الاقتصادية اتفاقية تمويل بقيمة 100 مليون دولار، ستخصص لإنجاز مشاريع للبينات التحتية على مستوى الجهة.

وستمكن الاتفاقية التي وقعها كل من رئيس مجلس الجهة مصطفى باكوري والمدير العام لشركة (الدار البيضاء للنقل) نبيل بلعابد ونائب رئيس المؤسسة الدولية للتمويل بمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا سيرجيو بيمونتا، (سيمكن) من تغطية مساهمة الجهة في مشروع خطي الترامواي الثالث والرابع بالدار البيضاء، وإنجاز أزيد من ألفي كلم من الطرق والمسالك القروية بالجهة.

و أوضح بيمونتا في كلمة له أن الأمر “يتعلق بأول قرض تجاري تحصل عليه إحدى جهات المملكة دون الحاجة إلى تقديم ضمانة سيادية”، مشيرا إلى أن الاتفاقية تندرج في إطار رؤية الملك محمد السادس، الرامية إلى تنزيل وتفعيل الجهوية الموسعة، وتحقيق تنمية جهوية دامجة لتحسين مستوى عيش عموم المواطنين.

وقال إن “الصناديق العمومية تبقى محدودة، فيما حاجيات الساكنة والجماعات الترابية من التمويل هي جد مهمة”، مضيفا أن “تعبئة مصادر تمويل تكميلية خاصة أمر جد ضروري، وستتيح للمملكة ومدنها وجهاتها إمكانية توفير البنيات الأساسية المطلوبة”.

وذكر أن التمويل الذي تقدمه المؤسسة الدولية للتمويل، التابعة للبنك الدولي، سيكون مرفوقا ببرنامج متكامل للمساعدة التقنية لفائدة جهة الدار البيضاء -سطات، في إطار “المبادرة من أجل المدن” التي ترعاها المؤسسة، مسجلا أنه من خلال هذا البرنامج، الممول من قبل الحكومة اليابانية، تقوم المؤسسة بتعزيز القدرات التنافسية في مجال إنجاز المشاريع طبقا لأفضل المعايير الدولية، مع المساهمة في خلق فرص جديدة لتطوير وتحديث البنيات التحتية.

ومن جهته، قال باكوري أن جهة الدار البيضاء-سطات تعتبر القلب الاقتصادي للمملكة، مؤكدا أنه بتطوير قطاع النقل المشترك والشبكة الطرقية المحلية، سيصبح بمقدور الساكنة الاستفادة أكثر من فرص الشغل والخدمات، وهو ما سيسهم في تقليص الفوارق المجالية وتحسين جودة عيش الساكنة.

وأبرز رئيس مجلس الجهة أنه “لأول مرة بالمغرب يتم توقيع اتفاقية من هذا النوع”، مشيرا إلى “أنها المرة الأولى التي تحصل فيها إحدى جهات المملكة على تمويل تجاري في إطار مشروع خاص بالبنيات التحتية”.

وفي هذا الاتجاه، ذكر الباكوري أنه “بذلك تكون جهة الدار البيضاء-سطات قد فتحت الطريق أمام باقي الجهات والجماعات الترابية، لتنويع مصادر التمويل، من أجل مواكبة فعالة لدينامية الجهوية الموسعة بالمغرب”.

وتندرج الشراكة القائمة بين جهة الدار البيضاء-سطات والمؤسسة الدولية للتمويل ضمن إطار موسع لبرنامج مجموعة البنك الدولي الرامي إلى تعزيز آليات دعم إصلاحات البنك واستثمارات المؤسسة، والموجهة لتدعيم المبادرات المحلية للتنمية، ومواكبة الجهوية الموسعة بالمغرب.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.