منتدى حقوقي يفضح انتهاكات البوليساريو ويطالب بالإفراج الفوري على المعتقلين بسجن الذهيبية

مصطفى وشلح

0

طالب المنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان بالتدخل العاجل للإفراج الفوري على المخطوفين الثلاثة، وهم الفاظل ابريكة ومولاي آب بوزيد ومحمود زيدان بسجن الذهيبية بتندوف، وذلك في وقت لا تزال ميلشيات البوليساريو تمارس مسلسل التعذيب والانتهاكات في حق المحتجزين في مخيمات تندوف.
وفي رسالة موجهة إلى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين- جنيف، ووزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، المصطفى الرميد، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، ورئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، أمينة بوعياش، بالإضافة إلى سفير الجزائر بالمغرب عبد العزيز بن علي الشريف، دعا المنتدى إلى “إطلاق سراح المخطوفين الثلاثة والكشف عن مصير الدكتور الخليل أحمد بريه وظروف وملابسات اختفائه بالجزائر ومحاسبة المتورطين في هذا الفعل ضمانا لإقرار مبدأ عدم الإفلات من العقاب في الجرائم السياسية”.
وبعد أن طالب بـ”محاكمة المتورطين في ارتكاب بشكل منظم وممنهج جرائم ضد الإنسانية، القتل العمد والإبادة والاغتصاب والإبعاد والنقل القسري والتفرقة العنصرية والاسترقاق وتجنيد الأطفال واستغلالهم”، أكد المنتدى أن “وضعية حقوق الإنسان بتندوف جنوب غرب الجزائر تشهد خلال الشهور الأخيرة ترديا وانتهاكات جسيمة وممنهجة وسوء المعاملة والمهينة واللاإنسانية”.

وأضاف المنتدى في رسالته أن “آخر التطورات حالة المخطوفين الثلاثة الفاظل ابريكة ومولاي آب بوزيد ومحمود زيدان حيث دخل مولاي أب بوزيد في إضراب عن شرب الماء والسكر وتدهورت حالته الصحية وبدأ يشعر بالصداع في الرأس وألم في الكلي ليقوم الطبيب بوخز الثلاثة المحتجزين تعسفيا بإبر على الأصبعين الوسطى والبنصر دون وجود تقرير طبي، ناهيك عن التعذيب والاحتجاز لشهور”.
وعلى إثر ذاك، جدد المنتدى مطالبته بـ”إيجاد حل سريع لجمع عائلة مصطفى ولد سلمى سيدي مولود بعد فراق دام أزيد من 9 سنوات والحصول على جواز سفر وحقه في التنقل والرأي والتعبير”، مردفا أنه “اعتبارا لما يحصل بتندوف من جرائم خطيرة تهدد السلم والأمن العالمي مثل جرائم القتل العمد والإبادة والاغتصاب والإبعاد والنقل القسري والتفرقة العنصرية والاسترقاق وتجنيد أطفال واستغلالهم” دعا المنتدى إلى ضرورة إحداث آلية إفريقية وأممية لمراقبة أوضاع حقوق الإنسان بتندوف”.
وفي الختام، أعلن المنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان، أنه “قرر تكليف الأستاذ الحسين كنون محامي بهيئة القنيطرة لمباشرة الإجراءات القانونية لرفع شكاوي ومراسلة كافة المؤسسات المعنية بحقوق الإنسان وإتباع جميع الخطوات والآليات القانونية الوطنية والإفريقية والأوربية والدولية”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.