زين الدين ..الخطاب الملكي ركز على ضرورة تحقيق التضامن والتعاون بين مختلف جهات المملكة

0

قال محمد زين الدين أستاذ العلوم السياسية بكلية الحقوق بالمحمدية، إن خطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى الرابعة والأربعين للمسيرة الخضراء، ركز على ضرورة تحقيق التضامن والتعاون بين مختلف جهات المملكة باعتبارهما مفتاحين أساسيين لتفعيل ورش الجهوية المتقدمة.
وأكد زين الدين في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن خطاب جلالة الملك تطرق إلى جهة سوس-ماسة على اعتبار أنها تمثل جهة مفصلية بالمملكة والبوابة الحقيقية لإعطاء أي إقلاع اقتصادي تنموي بالنسبة للأقاليم الجنوبية، معتبرا أن المغرب تمكن من فتح ورش تنموي كبير جدا بالنسبة للأقاليم الجنوبية بثقلها الاقتصادي والبشري.
وأضاف أن جلالة الملك دعا إلى تدعيم البنيات التحتية بربط مراكش وأكادير بخط السكة الحديدية، مشيرا إلى أن الخطاب السامي لجلالته سيعجل باخراج هذا المشروع باعتبار أن البنيات التحتية من شأنها تدعيم منطقة أكادير كبوابة حقيقية للدفع بالإقلاع التنموي للأقاليم الجنوبية.

وأفاد الباحث الجامعي بأن الخطاب الملكي السامي يعتبر مرجعيا كاملا ومتكاملا ذكر فيه صاحب الجلالة بأن المبادرات التي قام بها المغرب على مستوى الإقلاع التنموي للأقاليم الجنوبية حقق نقطة مهمة من تنمية مستدامة قوية جدا أدت إلى زيادة عدد الدول التي لا تعترف بالكيان الوهمي، والذي يفوق حاليا 163 دولة، وهو رقم مهم ويدل على أن هناك اعترافا دوليا بأحقية المغرب على صحرائه وبالمجهود التنموي الاستثنائي لتنمية المناطق الصحراوية.
من جهة أخرى، سجل الباحث زين الدين جلالة الملك ذكر بأهمية الاندماج والتكامل على مستوى الفضاء المغاربي وبضرورة فتحه لكافة الشباب المغاربة، لافتا إلى أنه لا يمكن اليوم في زمن العولمة والانفتاح والتكنولوجيا أن تبقى الحدود مغلقة بين المغرب والجزائر حيث يكلف إغلاق الحدود 2 في المائة من معدل النمو الداخلي لكلا البلدين، بما يعتبر خسارة كبيرة جدا للدول المغاربية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.