الصحفي والمدير العام السابق لـ”سابريس” محمد برادة ضيفا على ” لاماب”

0

يحل الصحفي والمدير العام السابق لشركة “سابريس”، محمد برادة، غدا الثلاثاء المقبل، ضيفا على ملتقى وكالة المغرب العربي للأنباء، الذي ينظم حول موضوع “أي نموذج اقتصادي للصحافة اليوم .. هل ستختفي الصحافة الورقية؟”.
وسيشكل هذا اللقاء، الذي سينظم بمقر الوكالة بالرباط ابتداء من الساعة العاشرة صباحا، مناسبة لمقاربة الأوضاع الصعبة التي تعيشها الصحافة الورقية بالمغرب، والتحديات التي تواجهها في ضوء الطفرة التي تشهدها وسائل التواصل. يشار إلى أن محمد برادة تلقى تكوينه الصحفي، في بداية سبعينيات القرن الماضي، بعدة معاهد عليا للصحافة والإعلام في فرنسا، قبل أن يقوم بإصدار جريدة (correspondances de la presse). وفي سنة 1977 أسس شركة “سابريس” التي تعد أول شركة وطنية للتوزيع والنشر، وأكبر مؤسسة في هذا الميدان بالعالم العربي وإفريقيا. وكان محمد برادة عضوا مؤسسا لاتحاد الموزعين العرب، وانتخب رئيسا له ما بين 2006 و2009. كما يعد برادة، الحاصل على الجائزة الوطنية للصحافة في دورتها الأولى سنة 2003، عضوا فاعلا بعدة هيئات ومنظمات دولية مختصة في النشر والتوزيع ورئيسا سابقا لجمعية غوتنبرغ الدولية فرع المغرب. وتندرج هذه الاستضافة ضمن برمجة غنية بمناسبة تخليد الذكرى الستين لتأسيس وكالة المغرب العربي للأنباء، التي توليها الوكالة العناية الخاصة التي تستحقها في ظل المكانة الرائدة التي تحتلها المؤسسة في المشهد الإعلامي الوطني. وتتضمن هذه البرمجة، بالخصوص، سلسلة لقاءات تلامس عن قرب جوانب متعددة من قضايا الإعلام والصحافة بالمغرب.
كما تأتي مشاركة السيد محمد برادة في هذا الملتقى حرصا من الوكالة على إشراك نخبة من الشخصيات الإعلامية الفذة، التي ساهمت من موقعها في بصم جوانب مضيئة في قطاع الصحافة والنشر بالمغرب، في الاحتفاء بهذا الحدث الهام، حيث يشكل هذا اللقاء مناسبة متميزة لبحث آفاق جديدة وواعدة في مسار النهوض بالإعلام الوطني، والدور الأساسي والبناء الذي تضطلع به الوكالة في هذا المجال.

وسيتم تأمين البث المباشر لهذا اللقاء من خلال (ماب-لايف) على موقع (ماب إكسبريس.ما)، وعلى صفحات الوكالة بمواقع التواصل الاجتماعي : فيسبوك، تويتر وإنستغرام. كما سيتم توفير الترجمة الفورية إلى اللغات : الفرنسية والإسبانية والإنجليزية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.