تكريم لاعبين سابقين ووجوه رياضية في النسخة 19  لمهرجان “التسامح” ببني يخلف/ المحمدية

0

أسدل الستار مساء يوم السبت الماضي، 08 يونيو الجاري، بالملعب الكبير بجماعة بني يخلف التابعة لعمالة المحمدية، على فعاليات النسخة 19 لمهرجان “التسامح” الخاص بمدارس كرة القدم لفئة الكتاكيت، المنظم تحت شعار” “الطاهر الرعد.. ذاكرة رياضية أبدية”، بتتويج  فريق اتحاد طنجة بطل النسخة 19،  بعد انتصاره في المباراة النهائية على  فريق أكاديمية محمد السادس (الدار البيضاء) بهدف دون مقابل، فيما احتل المرتبة الثانية فريق  منتخب عصبة الغرب الرباط القنيطرة، بعد فوزه على فريق منتخب الاتحاد العام للجمعيات الرياضية  لكرة القدم  بالمغرب (جهة الدار البيضاء- سطات).

كما شارك في الاقصائيات الأولى جمعية أنوال الرياضية السلاوية، الذي اكتفى بانتصار واحد  مع حصده ثلاثة هزائم،  وهي  النتيجة التي اعتبرها  رئيس الجمعية السيد محمد الضاوي، مقبولة، بالنظر إلى قوة الفرق التي واجهها، في مقدمتها بطل النسخة 19  اتحاد طنجة،  ومنتخب الدار البيضاء، وأكاديمية الكهربائية واتحاد بني يخلف.

ورغم النتيجة، يضيف السيد الضاوي، فاللاعبون كانوا في مستوى الحدث، وقدموا أداءً حسنا، كما شكر اللاعبين على الجهود الكبيرة التي بذلوها، مؤكدا أن الهدف من المشاركة في مثل هذه الدوريات، هو فسح المجال للاحتكاك أكثر بأقرانهم والاستفادة من تجارب وخبرات أقرانهم.

وأكد بالمناسبة، أن الدوري جرى في أجواء رياضية رائعة، كما هو الحال بالنسبة للدورات السابقة، وأن فريقه لايتردد في المشاركة في هذا الدوري الذي أصبح له صيتا وطنيا، كلما وجهت له الدعوة.

ووجه شكره للأستاذ بوشعيب الرعد وأعضاء اللجنة المنظمة، الذين بذلوا مجهودات جبارة، من أجل توفير كل الشروط لإنجاح هذا العرس الرياضي، الذي تشارك فيها عشرات من الفرق المعروفة على المستوى الوطني.

وكباقي النسخ السابقة،  تميزت هذه النسخة 19  بحضور لاعبين دوليين سابقين ووجوه رياضية، ضمنهم  نصير عبد اللطيف،  حدادي عبد اللطيف، عبد الله أوبيلا، أحمد عشيق، زهير العروبي، رشيد روكي، حميد الصبار،  وسعيد اعسيلة.

ومن مفاجآت هذه النسخة،  حضور حارس المنتخب الوطني لأقل من 17 سنة، طه بنغوزيل ، ابن  مدينة المحمدية، لأب كان يلعب أيضا كحارس مرمى، وهو حفيد  الأستاذ عبد السلام بنغوزيل . وقد خلف حضوره أصداء طيبة في نفوس اللاعبين الذين استقبلوه بحفاوة وأخذوا معه صور تذكارية، وأملهم جميعا أن يكونوا بدورهم يوما ما في صفوف المنتخب الوطني.

وفي رفع  الستار، أقيمت مقابلة استعراضية، جمعت بين قدماء لاعبي حسنية اسباتة وقدماء لاعبي المحمدية، تحت إشراف الأستاذ/ المدرب عبد السلام بنغوزيل ومساعده حميد الصبار.

وفي نهاية هذه التظاهرة الرياضية، تم توزيع الجوائز على الفرق الأربعة المتوجة، وكما هو الحال في الدورات السابقة، تم بالمناسبة تكريم مجموعة من  الأسماء الرياضية التي قدمت خدمات جليلة للرياضة الوطنية، في مقدمتهم  الأستاذ والمؤطر عبد السالم بنغوزيل، الذي ارتبط إسمه بكل فئات فريق شباب المحمدية؛ رشيد روكي، اللاعب الدولي السابق والمدرب لعدة فرق منها شباب المحمدية؛ زهير العروبي، حارس مرمى سابق لعدة فرق منها الوداد والدفاع الحسني الجديدي ونهضة بركان؛ خالد الموحيد، المدير التقني بعصبة الرباط سلا القنيطرة؛ محمد الضاوي، رئيس جمعية أنوال السلاوي وفاعل جمعوي؛ عبد العزيز ستيتو، اللاعب السابق باتحاد طنجة والمشرف على مدرسة اتحاد طنجة؛ وحدادي عبد اللطيف، اللاعب الدولي السابق ولاعب شباب المحمدية،  فيما تسلم ممثل عن جماعة بني يخلف جائزة تقديرية.

كما تم اختيار اللاعب يوسف بدرويشة من فريق أشبال الصخيرات كأحسن حارس مرمى،  واللاعب آدم ضافير من أكاديمية محمد السادس(الدار البيضاء)، أحسن لاعب.

تجدر الإشارة، إلى أن مهرجان ” التسامح” يشرف على تنظيمه منذ حوالي عقدين  جمعية اتحاد بني يخلف، وفاء لروح المرحوم الطاهر الرعد حارس المنتخب الوطني في السبعينات، الذي أعطى الشيء الكثير لكرة القدم المغربية، إذ كان لاعبا في نادي شباب المحمدية وحمل قميص المنتخب الوطني في أكثر من مناسبة، كما أنه أشرف على تدريب بعض الفرق الوطنية.

 

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.