جهة البيضاء سطات..نزيف في عدد المتمدرسين بالتعليم الخصوصي

0

قال مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء – سطات عبد المومن طالب ، إن انطلاق الموسم الدراسي الجديد مر في أجواء يطبعها الانخراط والمسؤولية، بجميع المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية.

وأوضح طالب ، بمناسبة الدخول المدرسي الذي ابتدأ في فاتح أكتوبر الجاري، أن الموسم الدراسي برسم 2021 – 2022، انطلق بالجهة في ظروف جيدة يطبعها ارتياح كل المتدخلين من أباء وأمهات وأولياء التلاميذ، ومن أطر تربوية وإدارية عاملة بالمؤسسات التعليمية.

وأضاف أن هذا الموسم الدراسي عرف استقبال أزيد من مليون و180 ألف تلميذة وتلميذا بالمؤسسات العمومية، بالإضافة إلى 330 ألف بالقطاع الخصوصي، الذي يمثل 22 في المائة من مجموع التلاميذ، مشيرا إلى تراجع أعداد المتمدرسين بمؤسسات التعليم الخصوصي في السنتين الأخيرتين نظرا لالتحاق عدد منهم بالمؤسسات العمومية، التي عرفت تأهيلا شاملا، وكذا بفضل الإصلاحات البيداغوجية والتربوية التي شهدتها مجمل مؤسسات الجهة.

وفي نفس السياق، أشار إلى أنه في الموسم الفارط التحق ما يقارب 40 ألف تلميذ بمؤسسات عمومية، قادمين من مؤسسات تعليمية من القطاع الخاص، وذلك للثقة التي أصبحت تحظى بها مؤسسات التعليم العمومي داخل جهة الدار البيضاء – سطات.

وفيما يخص التلاميذ المسجلين الجدد والذين التحقوا بالسنة الأولى على مستوى الجهة فقد بلغ عددهم 143 ألفا و475 تلميذا، ونسبة المسجلين الجدد حسب الوسط، وصلت نسبتها 42ر66 في المائة في الوسط الحضري، و58ر33 في المائة في القروي.

وأوضح أنه نظرا للطابع الحضري الذي تعرف به جهة الدار البيضاء – سطات وما يرافقه من أحياء هامشية خاصة المجاورة لمدينة الدار البيضاء، تقوم الأكاديمية بمجهودات استثنائية من أجل تمكين كل التلاميذ من مقعد بيداغوجي داخل المؤسسات العمومية.

وأشار إلى أن أعداد التلاميذ والتلميذات في تزايد على مستوى الجهة، إذ ارتفع في تعليم الابتدائي بنسبة 77ر0 في المائة مقارنة مع الموسم الفارط، مضيفا أن هناك ارتفاعا مهما في السلك الإعدادي يتجاوز 60ر10 في المائة، إلى جانب صعود في السلك التأهيلي بنسبة يفوق 15ر2 في المائة بالمقارنة مع الموسم الماضي.

وتابع مدير الأكاديمية أن 1767 مؤسسة تعليمية بأسلاكها الثلاث استقبلت، خلال هذا الموسم الدراسي، مجمل تلاميذ الجهة بالإضافة إلى المؤسسات التعليمية الفرعية.

وفيما يخص العالم القروي، أشار إلى أنه يحظى بتمييز إيجابي وعناية خاصة من مختلف البرامج سواء برامج الوزارة الوصية أو برامج باقي الشركاء.

وبشأن تغطية الجماعات بالمؤسسات التعليمية، أوضح أن نسبة تغطية تصل إلى مائة في المائة فيما يخص التعليم الابتدائي، و80 في المائة من الجماعات مغطاة بالتعليم الإعدادي، وهي نسبة مهمة جدا مقارنة مع السنوات الفارطة، أما بالنسبة للتعليم الثانوي التأهيلي نسبة التغطية تبلغ 49 في المائة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.