بالأرقام..التمثيلية النسائية بجهة البيضاء سطات

0

من أجل تجسيد مقتضيات الدستور بشكل فعال والاستجابة أيضا لمطالب المدافعين عن المناصفة، حرص المشرع على تأنيث المشهد السياسي من خلال مشاريع القوانين المعتمدة تمهيدا للانتخابات العامة.

وتهدف التعديلات التي تم إدخالها إلى تجسيد مقتضيات الدستور التي تنص على تكافؤ الفرص وتكرس مبدأ المساواة والمناصفة، حيث وضع النص الدستوري بشكل خاص آليات جديدة تضمن تمثيلية المرأة من خلال منحها ثلث المقاعد في كل مجالس العمالات أو الأقاليم وزيادة عدد المقاعد المخصصة لها في المجالس الجماعية.

وتتوفر جهة الدار البيضاء-سطات على 12 مقعدا برسم الانتخابات التشريعية الجهوية ، فيما يصل عدد مقاعد مجلس الجهة الى 75 مقعدا منها 29 مخصصة للنساء.

وفي ما يتعلق بالانتخابات الخاصة بالدائرة الانتخابية التشريعية للجهة، فقد بلغت نسبة المشاركة المسجلة 09ر41 في المائة مقارنة بسنة 2016 حيث بلغت 37 في المائة.

ومهما يكن من أمر، فإن ضمان المساواة هو قبل كل شيء رهان يروم تحقيق التنمية. وتقييد النساء في أعداد مخفضة يعيق وصولهن إلى مواقع صنع القرار. ولذلك، حدد النموذج التنموي الجديد هدفا مهما يتمثل أساسا في زيادة نسبة مشاركة المرأة من 22 في المائة حاليا إلى 45 في المائة في أفق سنة 2035.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.