سطات.. عملية التلقيح تهم 54847 تلميذ.. صور

0

انطلقت أمس الثلاثاء، عملية تلقيح التلميذات و التلاميذ بمراكز التلقيح بالمديرية الإقليمية بسطات تحت إشراف كل من المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية و المدير الإقليمي لوزارة الصحة ،و ذلك في إطار الحملة الوطنية لتلقيح تلميذات وتلاميذ المؤسسات التعليمية الفئة العمرية ما بين 12 و17 سنة ضد فيروس كورونا، تحت شعار “نلقح وليداتي، نحميهم ونحمي أسرتي ونمكنهم يتابعون دراستهم في أمان”، و التي انطلقت في احترام تام للتدابير الاحترازية ، في أجواء من الانخراط الإيجابي لجميع المتدخلين في هذه الحملة الصحية الوطنية وبتنسيق تام بين المديرية الإقليمية والسلطات المحلية والإقليمية والمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة.

و قد شهد اليوم الأول إقبالا لافتا من طرف التلميذات والتلاميذ و أولياء امورهم على مستوى جميع المراكز ، للاستفادة من عملية التلقيح، والتي تهدف إلى تحقيق المناعة الجماعية لحماية المتمدرسين وضمان متابعة دراستهم في ظروف آمنة.
وقد شرعت المديرية مبكرا في الإعداد لهذه الحملة الوطنية الهادفة إلى توفير ظروف آمنة للتلاميذ و الأطر التربوية، قبيل انطلاق الموسم الدراسي الجديد.

وينتظر أن يتم تطعيم 54847 تلميذة و تلميذ على مستوى إقليم سطات ،منهم 3034 يدرسون بالتعليم الخصوصي و يشرف على هذه العملية 35 مشرفا إداريا و تربويا و تم اعتماد 6 مؤسسات تعليمية على مستوى إقليم سطات كمراكز للتلقيح و يتعلق الأمر بالثانويات التأهيلية ابن عباد وباجة و البروج و الثانويات الإعدادية محمد عابد الجابري و مولاي عبد الله و بئر أنزران لتطعيم التلاميذ المستهدفين.

وقد تم الحرص على اعتماد مجموعة من المعايير لاختيار مراكز التلقيح الخاصة بالتلاميذ، ومن ضمنها المساحة المتوفرة في قاعات التلقيح و قاعات الاستراحة، والاستقبال وغيرها من المعايير الدقيقة التي يتم فيها الحرص على احترام التدابير الاحترازية بشكل دقيق.

و قد تم إحداث لجنة إقليمية يترأسها المدير الإقليمي و تتكون من رؤساء المصالح المعنية للعمل على تنظيم هذه المحطة بشكل جيد بتنسيق مع كل المتدخلين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.