” المغرب وحداثته”… عمل أدبي يبحث عن هوية وخصوصية المجتمع المغربي

0

عقد يوم الجمعة بالدار البيضاء لقاء مع الكاتب عبد الصمد محيى الدين حول كتابه الصادر باللغة الفرنسية تحت عنوان ” المغرب وحداثته : إكراهات، أوجه الخلل والمزايا / Le Maroc et sa modernité: contraintes, vices et vertus “.
هذا الكتاب ، الذي رأى النور أوائل عام 2020 قبل انتشار جائحة كوفيد -19 ، يركز فيه المؤلف على قضية الهوية والحداثة ، منطلقا من التحديات التي تواجه الفكر المغربي في الوقت الراهن .
المؤلف ، كما قدمه صاحبه ، “هو قبل كل شيء نداء من أجل حداثة مغربية يتم اختيارها بحرية “، حيث استحضر وتفاعل في هذا السياق مع الأنثروبولوجيا القانونية وعلم الاجتماع والتاريخ والعلاقة المعقدة مع الغرب ، للتأمل في مستقبل المغرب .

واعتبر محي الدين في تصريح صحفي، أن الحداثة لها شروط تشترك فيها على مستوى العديد من البلدان ، لكن مع ذلك فإن لكل بلد حداثته الخاصة به .
وأضاف أن هذا الكتاب يعد محاولة لاستكشاف الوسائل التي ستسمح للمغرب بالعثور على حداثته بشكل يتناسب مع خصوصياته .
فمسألة الحداثة ، وهي مفهوم ضبابي ومشتت بعض الشيء في أذهان الناس ، كما تؤكد مقدمة الكتاب التي تحمل توقيع محمد المدلاوي ، هي في صلب الفصل الذي خصصه المؤلف لمغرب اليوم ، كمجتمع ، ودولة وطنية ، تواجه العديد من المعضلات حول المستويات الاجتماعية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وغيرها.
وعلى المستوى العملي ، وفي الوقت نفسه الذي يسعى فيه المغرب إلى إعادة النظر في “نموذجه التنموي “بالمعنى الواسع للكلمة، يلخص المؤلف المشكلة في هذه العبارات : ” في المغرب ، لا يمكن النظر في إشكالية العولمة ، بصرف النظر عن الجانبين الأساسيين المتعلقين بالإسلام والملكية ، فهما الركيزتين الأساسيتين للدولة الوطنية “.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.