نجاة الوافي توضح لمتتابعيها قضية “الخيانة الزوجية “

أمين دنون

0

بعدما حكمت المحكمة الإبتدائية بالدار البيضاء بتبرئة كل من نجاة الوافي و المخرج السينمائي سعيد خلاف من تهمة التحريض على الفساد ،  خرجت نجاة الوافي لتوضح حيثيات هذه القضية  التي أثارت الجدل لمدة طويلة

ففي تدوينة خاصة بها على صفحتها  بالانستغرام قالت نجاة :”يصعب علي أن أجد الكلمات المناسبة لأوفي بها حق الأصدقاء و الأقرباء و الغيورين على الحقيقة. من اصدقائي و أصدقاء اصدقائي و اهلي و اخوتي و أسرتي قاطبة. وعموما كل الذين وضعوا في الثقة، ولم يشكو لحظة في أخلاقي و مبادئي. و اعطوني حقي في الإنصاف و العدل و إعادة الإعتبار ” و تضيف الفنانة في منشورها: “اظن اننا كلنا معرضات و معرضون للوقوع في مواقف مماثلة ، ووفق وسيناريوهات مرتبة ، فنصدم حين نكتشف أن بعضا ممن نحبهم و نثق فيهم ليسوا كما نراهم ، بل إن في قلبهم غيض و ضغينة “. مضيفة “في مثل هذه المواقف تكون مساندة و دعم الصادقين من الناس لنا ، هي الملاذ و المساند الوحيد للشخص المظلوم ” وكانت المحكمة الابتدائية بمدينة الدار البيضاء، في الـ15 مارس الجاري، قد برأت الممثلة نجاة الوافي والمخرج سعيد خلاف من تهمة «التحريض على الفساد».

كما أسقطت المحكمة الابتدائية بالدار البيضا، في الـ 19 شتنبر 2019، تهمة «الخيانة الزوجية» عن الممثلة نجاة الوافي في قضيتها مع المخرج سعيد خلاف، اللذين كانا موضوع متابعة قضائية بناء على شكاية من زوج الممثلة يتهمهما فيها بـ«الخيانة الزوجية».
وكانت المصالح الأمنية بمدينة الدار البيضاء قد أوقفت، في يوليوز 2019، نجاة الوافي والمخرج سعيد خلاف داخل شقة بناء على شكاية زوج الفنانة، ليتم إطلاق سراحهما ومتابعتهما في حالة سراح بتهمة «التحريض على الفساد».

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.