اتفاقية شراكة تجمع مديرية التعليم بعين الشق وجمعية السلامة الطرقية “تنمية وثقافة”

0

تم صباح الثلاثاء 16 مارس 2021، توقيع اتفاقية شراكة وتعاون بين المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بعمالة مقاطعة عين الشق بالدار البيضاء وجمعية السلامة الطرقية “تنمية وثقافة” بحضور رئيسة ورؤساء بعض المصالح بالمديرية وأعضاء المكتب التنفيذي للجمعية.
وتهدف هذه الاتفاقية التي وقعها كل من لطيفة لماليف، المديرة الإقليمية للوزارة و مصطفى الحاجي رئيس الجمعية، إلى مأسسة وتعزيز التعاون بين الطرفين في مجال السلامة الطرقية بالمؤسسات التعليمية الابتدائية.
وبموجب هذه الاتفاقية التي تمتد ثلاث سنوات، تلتزم المديرية الإقليمية بوضع رهن إشارة الجمعية قاعة للورشات واللقاءات التكوينية الموجهة للأطر التربوية، وتيسير تنظيم الأنشطة التحسيسية والتواصلية بالمؤسسات التعليمية واتخاذ جميع التدابير الضرورية لإنجاحها.
في المقابل، تلتزم الجمعية بتنظيم دورات تكوينية لفائدة منسقي أندية “التربية على السلامة الطرقية” بالمؤسسات التعليمية الابتدائية ومربيات التعليم الاولي لدعم وتقوية قدراتهم في مجال السلامة الطرقية، وكذا تجهيز ثلاث أندية للسلامة الطرقية بالعدة البيداغوجية والوسائل اللوجيستية اللازمة، وتنظيم حملات توعوية نظرية وتطبيقية لتحسيس الناشئة حول كيفية استعمال الطريق بالشكل الصحيح لتجنب حوادث السير، فضلا عن ذلك فالجمعية ستمكن بعض التلاميذ المتميزين دراسيا من اجتياز امتحان رخصة السياقة مجانا.
وبهذه المناسبة، أوضحت المسؤولة الإقليمية للوزارة أن توقيع الاتفاقية يندرج في إطار انفتاح المديرية الإقليمية على مختلف الفاعلين والشركاء الذين بإمكانهم إعطاء قيمة مضافة للمنظومة التربوية، وفي سياق تنزيل مضامين القانون الإطار 51.17 لاسيما المشروعين العاشر المتعلق بالارتقاء بالحياة المدرسية والسابع عشر الرامي إلى تعزيز تعبئة الفاعلين والشركاء حول المدرسة المغربية، مؤكدة أن هذه الشراكة من شأنها ترسيخ ثقافة السلامة الطرقية بالوسط المدرسي من خلال تلقين المتعلمات والمتعلمين كيفية التعامل مع الوضعيات المروية وتربيتها على المبادئ الأولية لاستعمال الطريق.
من جهته، أكد رئيس الجمعية أن هذه الاتفاقية، ستمكن من العمل في إطار تشاركي من أجل تكريس ثقافة الاستعمال السليم للطريق من قبل الناشئة، عبر الاشتغال على مجموعة من الأوراش التي تستهدف بالأساس التحسيس والتوعية والتأطير، مشيرا إلى أن الجمعية ستسخر التجربة التي راكمتها للمساهمة في الوقاية من حوادث السير.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.