الاتحاد الاشتراكي بالبيضاء يحمل مسؤرلية كارثة مخلفات الأمطار للجماعة والسلطة الترابية

0

كشفت التساقطات المطرية الأخيرة التي عرفتها بلادنا عموما والدارالبيضاء خصوصا، عن واقع مرير متواصل يعرفه تدبير الشأن المحلي للعاصمة الاقتصادية التي يعيش سكانها وزوارها نفس المعاناة عند كل موسم ماطر، مما يتسبب في خسائر مادية، وقد يتطور إلى ما هو أفدح متسببا في تبعات بشرية، فضلا عن خلق مجموعة من الإكراهات التي تؤدي إلى تعثر التمدرس والعمل والتنقل بشكل سلس لممارسة أنشطة الحياة اليومية بشكل عادِ وطبيعي.
إن الكتابة الجهوية لحزب الاتحاد الاشتراكي وهي تتابع المعاناة التي تكبدها البيضاويون والبيضاويات خلال الأسبوع الجاري، والخسائر الفادحة التي تسببت لهم فيها “الفيضانات” التي غمرت الممتلكات الشخصية من منازل وسيارات ومحلات تجارية، التي غرقت تحت المياه التي لم تجد قنوات لتصريفها تعلن ما يلي:
تضامنها المطلق مع سكان الدارالبيضاء والمحمدية والنواحي، الذين عاشوا قلقا وخوفا وتكبدوا الخسائر المتعددة، المادية والمعنوية، بسبب العيوب التي كشفتها الأمطار التي تهاطلت على المدينة.

تحمل كامل المسؤولية للمجلس الجماعي لمدينة الدارالبيضاء الذي عوض أن يرتقي بالمدينة إلى مصاف العواصم الدولية الكبيرة جعلها تتقهقر بفعل تردي بنياتها التحتية المختلفة، وعدم تحمل المسؤولية القانونية الكاملة في مراقبة شركات التنمية المحلية والشركات المفوض لها التدبير في عدد من القطاعات، ومنها التطهير السائل والصلب، وعدم تتبع عملها وإنجاز التقارير الضرورية في هذا الإطار من أجل المحاسبة في ظل ما تنص عليه مضامين الاتفاقيات المبرمة ومقتضيات دفاتر التحملات والقوانين الجاري بها العمل.
تندد بتنصل رئيس جماعة الدارالبيضاء من مسؤوليته الكاملة، والسعي لتبرئة ذمة المجلس، والرمي باللائمة على شركة مفوض لها ودعوة البيضاويين إلى تقديم شكاية أمامها طلبا للتعويض، الأمر الذي يعتبر استخفافا بالمواطنين وتهربا من المسؤولية وعدم وفاء من المجلس الذي يتحمل المسؤولية التي تعاقد بناء عليها مع الناخبين.
تحمّل مسؤولي الإدارة الترابية بدورهم كامل المسؤولية بسبب التقصير في القيام بما تخوله لهم صلاحياتهم الإدارية لتجنيب العاصمة الاقتصادية نفس السيناريو القاتم الذي يتكرر كل سنة، والذي لا تقفع تداعياته عند الفيضانات وما ينجم عنها في حينه، بل يتعداه إلى تبعات بعدية على مستوى الدور الآيلة للسقوط وغيرها من التداعيات ذات البعد الاقتصادي والاجتماعي، وهو ما يفرض وضع تصور عملي لمعالجة نفس الأزمة بعناوينها المتعددة.
تتساءل عن مآل المشاريع التي تم توقيعها أمام جلالة الملك في 2014 والمبلغ المالي المبرمج الذي يقدّر بـ 3300 مليار سنتيم في إطار البرنامج التنموي 2015 – 2020.
تحيي ما بذلته وتبذله مصالح الوقاية المدنية والأمن من مجهودات في إطار ما هو متوفر من إمكانيات لتقديم المساعدة والتدخل للتخفيف من معاناة المواطنين.
تدعو إلى إخبار الرأي العام البيضاوي خاصة وساكنة الجهة عموما، بكل التطورات لحظة بلحظة وبمنتهى الدقة، وتوضيح المسالك المرورية التي يمكن استعمالها تفاديا للاختناقات ولسقوط المواطنين ومختلف وسائل النقل رهينة وسط “بحيرات” بتداعيات مختلفة، ووضع أرقام رهن إشارة الجميع من أجل الاستجابة لنداءات الاستغاثة المختلفة.
تشدد على ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة وتدابير استعجالية لمعالجة الأزمة الحالية وتبعاتها والابتعاد عن خطاب التهوين والتهرب من القيام بالمسؤوليات.
تؤكد تتبعها للوضعية التي تعيشها الدارالبيضاء ونواحيها، وتعبئة أطر الحزب وخبرائه من أجل مواكبة عملية، موضوعيا وميدانيا لموضوع الفيضانات، واعتزامها اتخاذ جملة من التدابير والقرارات التي لها صلة بالتسيير الجماعي ومختلف المرافق العمومية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.