كتابة الضبط تؤازر موظفا”مظطهدا”

س.ع

0

عقد المكتب المحلي للنقابة الوطنية للعدل المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل اجتماعا عاجلا اول امس الاربعاء لدعم الموظف خالد الهاني الموظف بالنيابة العامة للمحكمة الابتدائية بتمارة و بعد نقاش وتداول وتشاور قررت النقابة المعنية ما يلي :
1 التضامن المطلق و اللامشروط مع الموظف خالد الهاني جراء الاستهداف الممنهج بسبب انتمائه النقابي للنقابة الوطنية للعدل ك د ش من طرف رئيس كتابة النيابة العامة و المنتمي لإحدى النقابات القطاعية كمؤشر خطير لأبارتهايد نقابية جديدة بدأت معالمها من تمارة و في ضرب سافر للفصل 14 من النظام الأساسي للوظيفة العمومية.
2- تذكير رئيس مصلحة كتابة النيابة العامة بتمارة أن الأخ خالد الهاني يشهد له تاريخه المهني بهذه المحكمة منذ سنة 2000 و تنقيطه كذلك و مساره الإداري و العلمي في نموذج حي للموظف النزيه و المعطاء .

3 – يؤكد أن الاستفسار- المصيدة الموجه إلى الأخ خالد الهاني يغطي حجم المؤامرة و الاستهداف من طرف رئيس المصلحة و يكذبه توزيع الأشغال المضمن بمحضر الجمعية العمومية و التكليفات الواردة به و الذي سبق أن كلف به أحد الموظفين ذي الاختصاص حسب توزيع الأشغال .
4-يعتبر أن الترهيب الاداري لمناضلي النقابة الوطنية للعدل في شخص الاخ خالد الهاني هو رد فعل على موقف النقابة الوطنية للعدل برفضها مشروع التنظيم القضائي اللادستوري شكلا و مضمونا و مواقفها المبدئية من قضايا شغيلة العدل .
5- يحمل رئيس مصلحة كتابة النيابة العامة وضعية الحفظ و الأرشيف و أي تبديد للوثائق بعدم اتخاذه للإجراءات الاحترازية للحفاظ عليه ، بعد أشغال المقاول بالحفظ و يرفض تحويل مناضلي النقابة الوطنية للعدل الى مشجب لتعليق الفشل الذريع في الحفاظ على ذاكرة النيابة العامة و مساطرها المرجعية و سهولة الولوج إليها .
6- يدعو رئاسة النيابة العامة الى فتح تحقيق عاجل في السلوكات اللاإدارية و الممارسات الاستئصالية للموظفين على أساس الاختلاف النقابي.
7 – يعلن استعداده لخوض كل الأشكال الاحتجاجية للرد على هذه الهجمة الممنهجة و المستقوية بالتسلط الإداري في زمن أفل فيه كل طغاة رؤساء كتابة الضبط و ظلمهم و انتصار الدم على السيف عبر تاريخ كتابة الضبط و يؤكد أنه لا اجترار لمظلومية تاريخية جديدة و استعدادنا للمشي حفاة على الجمر من أجل كرامتنا و حقنا في الاختلاف و الانتماء النقابي ضد كل گلاوية جديدة لمن وجد الهدايا و الورود مفروشة على الطريق .
و أمام حجم حملة الحنق و الاستهداف يقرر إبقاء انعقاد مكتبه مفتوحا لتتبع مجريات الأمور و لاتخاذ القرارات النضالية المناسبة و يفوض للمكتب الوطني لنقابتنا اتخاد كل المبادرات في هذا الموضوع ، داعيا موظفي المحكمة الابتدائية بتمارة إلى الالتفاف حول اطارهم النقابي ضد حملة القمع و التصفية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.