تعزيز العلاقات الأمنية بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية

خ.ن

0

في إطارعلاقات التعاون الثنائي التي تجمع بين المغرب وأمريكا في مختلف المجالات الأمنية، استقبل عبد اللطيف الحموشي المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني، أول أمس  الخميس 24 شتنبر، دايفيد فيشر، سفير الولايات المتحدة الأمريكية المعتمد لدى المملكة المغربية
وأفاد بلاغ صادر عن المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، أن مقرها بمدينة الرباط قد احتضن أشغال وفعاليات هذا الإجتماع الثنائي، الذي حضره أيضا أطر من المصالح المركزية للمديرية العامة، بالإضافة إلى ممثلين عن سفارة الولايات المتحدةالأمريكية بالرباط.
وتناول الجانبان مختلف المواضيع الأمنية التي تحظى بالإهتمام المشترك بين البلدين، خصوصا آليات التعاون والتنسيق في مجال مكافحة مخاطر التهديد الإرهابي، والتطرف العنيف والجريمة المنظمة، وارتباطاتها المتزايدة في المحيط الإقليمي في منطقة شمال إفريقيا ودول الساحل، وكذا استعراض السبل الكفيلة بترصيد وتثمين هذا التعاون الذي أضحى نموذجا يحتذى به في مجال مكافحة الإرهاب.

و أضاف البلاغ نفسه أن الطرفان قاما باستعراض آليات تطوير وتدعيم مستويات التعاون الثنائي بين مصالح المديرية العامة للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني والوكالات الأمنية الأمريكية في مجال مكافحة المخاطر والتهديدات المرتبطة بالجريمة المنظمة العابرة للحدود الوطنية، وكذا تبادل الخبرات والتجارب بين الجانبين.
وأشار البلاغ أنه في ختام هذا اللقاء، أشاد المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني وسفير الولايات المتحدة الأمريكية بالرباط بحصيلة التعاون الاستراتيجي بين البلدين في المجال الأمني، وعبرا عن عزم المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية على تطوير أشكال ومستويات هذا التعاون بما يساهم في إحلال الأمن والسلم العالميين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.