مديرية التعليم بسطات تنوه بمجهودات المنخرطين في الإنتاجات المهمة للدروس عن بعد.

0

•سطات:عبدالنبي الطوسي

في إطار توجيهات السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، وتماشيا مع الأهداف التي سطرتها الوزارة من أجل توصيل الدروس إلى التلميذات والتلاميذ في أبعد نقطة من وطننا الحبيب نتيجة انتشار فيروس كورونا المستجد، ساهمت المديرية الاقليمية للتعليم بسطات ومنذ الايام الاولى وبشكل جماعي وفعال في عملية تصوير فيديوهات الدروس المدرسية التي ستبث على القنوات التلفزية المغربية في إطار عملية التعليم عن بعد ، حيث تعبأ لهذه العملية فريق اقليمي تراسه محمد زروقي المدير الاقليمي للتعليم بسطات، ورؤساء المصالح، من خلال مداومة 24 ساعة على 24 ساعة، لاستقبال الدروس والتمارين تحت إشراف المراقبة التربوية، وهو ما نتج عنه إنتاج حصة مهمة من الدروس .

تجدر الاشارة ان المديرية الاقليمية للتعليم بسطات، ومنذ اليوم الاول من اتخاد قرار متابعة الدراسة عن بعد، سخرت كل مواردها الذاتية ليل نهار، لإعداد دروس مصورة في مختلف المواد والتخصصات، ضمت جميع الاسلاك، بما فيها التعليم الاولي والتربية غير النظامية، والتربية الدامجة، والتربية البدنية بالاضافة إلى إحداث الاقسام الافتراضية التي عرفت تغطية شاملة، فضلا عن عقد اجتماعات عن بعد باستعمال تقنية microsoft. Teams والتي مكنت من تواصل المدير الاقليمي محمد زروقي مع مدراء المؤسسات التعليمية، وساهمت في عقد اجتماعات مع هيأة التاطير التربوي، والتعليم الخاص، واطر التوجيه، كما مكن من عقد اجتماعات مصورة عن بعد بين الادارة التربوية وهياة التدريس، وهو ما خلق دينامية مهمة بالاقليم.
محمد زروقي المدير الاقليمي للتعليم بسطات وجه شكره للفريق الاقليمي ورؤساء المصالح الذين سهروا على استقبال الدروس والتمارين تحت إشراف المراقبة التربوية، كما وجه شكره كذلك للاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدارالبيضاء سطات، و لجميع مدراء المؤسسات التعليمية، والاداريين واطر التوجيه والاساتذة والاستاذات الذين شاركوا بطريقة تطوعية لانتاج كبسولات وموارد رقمية ودروس عن بعد، حيث عبروا عن وطنية عالية و نكران للذات في سبيل خدمة الوطن ، ولم يفوت الفرصة للتنويه بتواصل التلميذات والتلاميذ عن بعد مع الاساتذة والاستاذات، ومن خلال إنتاجهم لكبسولات مصورة تؤكد على التزام البيت تفاديا للإصابة بفيروس كورونا و متابعة الدروس عن بعد، كما نوه المدير الاقليمي بالشركاء في هذا العمل التربوي جمعية اباء وامهات واولياء التلاميذ، وكل من ساهم في استمرار خدمات المؤسسة التعليمية عن بعد، مؤكدا على ضرورة استمرار التواصل البيداغوجي والتعليمي عن بعد وانخراط المتعلمات والمتعلمين بنفس التفاعل والجدية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.