جامعة محمد السادس بالدار البيضاء تحدث وحدة للتكفل بالمصابين بفيروس كورونا

0

أفتتحت أمس السبت في الدار البيضاء وحدة للتكفل بالمصابين بجائحة فيروس كورونا المستجد ( كوفيد – 19 ) ، والتي أنجزتها جامعة محمد السادس لعلوم الصحة بعمالة مقاطعة الحي الحسني.
و قد تمت تهيئة هذه الوحدة ، التي يحضتنها مستشفى الشيخ خليفة ، على شكل خيمة كبيرة محكمة الصنع تحتوي على 52 سرير كلاسيكي للاستشفاء لاستقبال ورعاية المرضى المشخصين لكوفيد -19، منها تسعة أسرة للعناية المركزة خاصة بالحالات الأكثر خطورة.
وأكد رئيس الجامعة شكيب النجاري ، في تصريح للصحافة ، “أن تشييد هذه الوحدة الاستشفائية الخارجية يتماشى مع الاستراتيجية الوطنية لمكافحة كوفيد -19” .

و أوضح أن الجامعة ساهمت بشكل كبير في تكوين الأطر الصحية (الأطباء والممرضات والتقنيين، إلخ) لتقديم خدمات طبية عالية الجودة لهؤلاء المرضى.
و أضاف أن مبادرة الجامعة هذه تنبع من مسؤوليتها الاجتماعية ، و تندرج ضمن مساهمتها في استراتيجية المملكة لوقف انتشار هذه الجائحة .
من جهته ، اعتبر مدير مديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة، محمد اليوبي، أن هذه الوحدة “هي مستشفى حقيقي مجهز من قبل جامعة محمد السادس لعلوم الصحة، وإطلاقها يتماشى مع الاستراتيجية التي وضعتها الوزارة الهادفة إلى توسيع العرض الصحي “.
وأشاد بجودة هذه الوحدة ، حيث تمت تهيئة كل مرافقها لاستقبال المرضى ،الذين تم تشخيصهم بـ كوفيد- 19 ، انطلاقا من الاشتباه والتأكد إلى دخول المستشفى.
وأوضح اليوبي إن هذه المبادرة هي جزء من جهود تحسين المنظومة الصحية بأكملها.
علاوة على ذلك ، تم تجهيز المختبر الوطني المرجعي التابع لجامعة محمد السادس لعلوم الصحة ، بمنصة ذات الصبيب العالي من أجل الفحص والتشخيص البيولوجي لكوفيد -19 .
وقالت الدكتورة إيمان سميج ، المسؤولة المختبر الوطني المرجعي “إننا أمام مختبر عالي التقنية ، مؤهل وفقا معايير السلامة البيولوجية ،و معتمد من قبل وزارة الصحة لعلاج هذا النوع من الكائنات المجهرية ” .
و أضافت “لدينا أطر تتمع بخبرة كبيرة في المجال ومعدات عالية الجودة تسمح لنا بمواجهة هذه الجائحة وهو ما شجع الوزارة على الثقة في كفاءتنا ” .
ولمواجهة الوضع الناجم عن هذه الأزمة الصحية ، شكلت جامعة محمد السادس لعلوم الصحة لجنة يقظة مكلفة بمراقبة تطور الوباء والتنسيق مع الجهات الفاعلة المعنية برعاية المرضى.
و ينصب عمل اللجنة على إجراءات تنظيمية متدرجة تهدف إلى التعامل مع حالات صحية استثنائية ، من خلال تنسيق الخدمات ، وتنظيم العلاجات ، ورعاية المرضى ، وطلب الموارد البشرية الطبية و الاستشفائية .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.