نضال الفنانيين ينهي مسيرة قاوتي بالتعاضدية الوطنية

0

يحل صباح غد الإثنين 9مارس2020مفوض قضائي، بمقرالتعاضدية الوطنية للفنانيين لتسلم الوثائق والمستندات وممتلكات التعاضدية من محمد قاوتي مدير التعاضدية بعدصدور قرار بالإستغناء عن خدماته ،بناءا على تقارير صادرة من وزارة التشغيل باعتبارها الجهة الوصية على قطاع التعاضدية ، وتوجيه الحاج يونس رسالة إلى قاوتي يخبره فيها عن إنهاء علاقة الشغل الذي تربطه بالتعاضدية ويدعوه للاجتماع غذالتسليم ماعنده.
وقد أثارمحمد قاوتي في المدة الأخيرة مجموعة من المشاكل بالتعاضدية ، وصلت إلى حد طرد مجموعة من الفنانيين المؤسسين للتعاضدية لمخالفته في الرأي، كما اشتهر بتحوله من رئيس للتعاضدية إلى مدير لهابطريقة أثارت استغراب الجميع من سكوت الوزارة الوصية على شخص تحول إلى مالك للتعاضدية يعين من يشاء ويطرد من يشاء، ويخرق القانون دون حسيب أو رقيب ، بل إنه وضع لنفسه راتبا شهريا يتجاوز 4ملايين ونصف ولأخته راتبا يتجاوز مليون سنتيم، ناهيك عن امتيازات ومنافع أخرى ،ولعل الشهادات التي قدمت في الندوة الصحفيةالتي عقدها عدد من الفنانيين في شهر أكتوبر من السنة الماضية خير دليل على “تجاوزات قاوتي “، حيث قدم عدد من الفنانيين لشهادات وأدلة دامغة على الوضع المختل داخل التعاضدية.
نضال عدد من الفنانيين والذي قابله قاوتي بالطرد من التعاضدية لم يتوقف، واستمروا في طرق جميع الأبواب، ولأن مرافعاتهم كانت مستندة على أساس متين وسليم ، فقداستجابت وزارة التشغيل لطلبهم وتم إيفاد لجنة تفتيش للتعاضدية ، وأنجزت تقريرا أكد وجود كل الخروقات والتجاوزات التي تحدث عنها باستمرار الفنانون المناضلون ،وليس تقرير مفتشي الوزارة وحده الذي أدان قاوتي،بل حتى هيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي والتي تسمى ب”دركي” القطاع ، وقفت هي الأخرى على هذه التجاوزات وراسلت وزارة التشغيل في الموضوع .

فهل ستعرف التعاضدية انطلاقة جديدة وصحيحة، وهل سيسلم قاوتي ومن معه ماعندهم ويتركون التعاضدية تسير بسلام
هذا ماسيشكف عنه لقاء الغذ
ولنا متابعة للموضوع

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.