ماذا يجري بالفندق الكبير بشارع آنفا بالدار البيضاء

0

لم يعد السكوت ممكنا على مايجري بأحد الفنادق الكبرى بشارع آنفا بالدار البيضاء،فقد تحول هذا الفندق إلى محج لكل الراغبين في قضاء المصالح غير الشرعية والصفقات غير القانونية، حيث تكونت في غفلة من الجميع أو بعلم الجميع “مجموعة ضغط” كبرى تتكون من أشخاص نافذين ، تتدخل في كل شئ من رخص البناء إلى الهدم مرورا ببيع وشراء العقارات والأراضي العارية وصولا إلى بيع وشراء لاعبي كرة القدم.
هذه المجموعة التي تتكون من ناخبين كبار برلمانيين ورؤساء مجالس منتخبة ورؤساء فرق رياضية وسماسرة ووسطاء ، تختار ضحاياها بعناية فائقة ،والأكثر من ذلك تحبك سيناريوهات توزع فيها الأدوار بينهم للإيقاع بالضحايا وابتزازهم ،بحجة أن هؤلاء الضحايا لهم ملفات سيتم تحريكها للايقاع بهم وزجهم في السجن أو في أضعف الحالات التشهير بهم.
وإذا كان عددمن الضحايا يخافون البوح علنا بما تعرضوا له من ابتزاز واستنزاف لأموالهم،فإن ضحايا آخرين يستعدون لتقديم شكاية ضد “مجموعة الضغط”،بسبب ماتعرضوا له من ابتزاز وضغوط وتهديدات .

مجموعة الضغط هذه تنشط بجهة الدار البيضاء وتتخذ من الفندق المذكور مقرا له،هذا الفندق بالاضافة إلى الليالي الحمراء التي تنظمها المجموعة فيه ، تحول إلى الوجهة المفضلة لكل الراغبين في عقد الصفقات المشبوهة وتصفية الحسابات والابتزاز بكل أنواعه وأشكاله،والمثير للانتباه أن هذه المجموعة تنشط علنا وأمام مرأي ومسمع من الجميع .
السلطات المختصة قضائية وأمنية ،مطالبة بفتح تحقيق في الموضوع قبل فوات الأوان
ولنا عودة للموضوع

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.