صادم : إقصاء تلاميذ ضواحي بنسليمان من وجبات غذائية

0

 

وجهت جمعيتان شكاية يوم 6 يناير 2020 الى المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية ببنسليمان ، ونقلت جمعية الخير لتنمية البادية وحماية البيئة ببنسليمان ومعها جمعية أمهات وآباء وأولياء تلاميذ مدرسة أولاد وهاب ( جماعة الزيايدة) ما يجري من ” إقصاء وتمييز ” يطال التلاميذ في مركزية ثلاثاء الزيايدة ، حيث يتم تسليم وجبات غذائية لصغار مع إقصاء واستثناء لصغار أمثالهم بمبررات واهية، بما يؤثر في نفسية الصغار المحرومين ، هذه تفاصيل الشكاية :

فكما لا يخفى عليكم فإن تلاميذ وتلميذات مدرسة أولاد وهاب يواصلون تمدرسهم بمركزية ثلاثاء الزيايدة التي ينتقلون إليها على متن سيارة النقل المدرسي ، وذلك في انتظار إتمام أشغال بناء فرعية مدرسة أولاد وهاب التي من المزمع أن تكون جاهزة في غضون شهري مارس أو أبريل من السنة الجارية ، لذلك يتمدرس تلاميذ المدرستين معا في مركزية ثلاثاء ابزيايدة.
إلا أنه ومنذ أسبوع تقريبا (نهاية شهر دجنبر 2019 وبداية يناير 2020) يتم توزيع وجبات غذائية على تلاميذ مركزية ثلاثاء الزيايدة ، و يتم إقصاء وحرمان تلاميذ مدرسة أولاد وهاب ، بحجة أن وجبات المطعم خاصة بتلاميذ مدرسة ثلاثاء الزيايدة ولا تعني تلاميذ مدرسة اولاد وهاب .
ان تسليم وجبة غذائية لأطفال ( تلاميذ مدرسة ثلاثاء الزيايدة) أمام أعين أطفال ( تلاميذ مدرسة اولاد وهاب)، وحرمان هؤلاء من الوجبة ، هو عمل غير إنساني ولا أخلاقي ولا تربوي ، وهو سلوك لا يراعي مشاعر صغار وأحاسيسهم وهم يتذوقون طعم الحرمان والإقصاء بدون مبرر ولا سبب، فعلى فرضية إقصاء تلاميذ مدرسة اولاد وهاب من خدمات المطعم ، فإن الحكمة والعقل يقتضيان ألا توزع الوجبات الغذائية على زملائهم تلاميذ مدرسة ثلاثاء الزيايدة بحضور نظرائهم وزملائهم التلاميذ الصغار .
إننا في الجمعيتين أعلاه نستنكر ليس فقط توزيع الوجبات الغذائية على صغار دون صغار ، وأمام أعين المحرومين المقصيين، بل نستنكر استثناء تلاميذ مدرسة اولاد وهاب من خدمات المطعم ووجباته .
وعليه نخاطب فيكم السيد المدير الاقليمي الجانب التربوي والإنساني والأبوي للتدخل الفوري ووضع حد لمعاناة صغار( تلاميذ مدرسة اولاد وهاب) وهم يحرمون من وجبات المطعم التي يتسلمها أقرانهم وزملاؤهم ( تلاميذ مدرسة ثلاثاء الزيايدة) أمام عيونهم بما يؤثر على نفوسهم وتكوين شخصياتهم ، وإنزال العقاب المناسب بكل من سولت له نفسه خلق تمييز بين صغار هم متساوون في الحقوق. ( انتهت الشكاية) .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.