المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات يشيد بحصيلة 2019 ويصادق بالإجماع على برنامج العمل وميزانية سنة 2020

عبدالنبي الطوسي

0

عقدت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء – سطات أمس الثلاثاء 24 دجنبر2019 بقاعة الاجتماعات، مجلسها الإداري، وقد ترأس أشغال هذه الدورة، السيد الحسين قضاض المفتش العام للشؤون الإدارية والمالية بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي.

في مستهل هذا اللقاء، رحب المدير المساعد بالأكاديمية السيد محمد عزيز الوكيلي بأعضاء المجلس الإداري مذكرا بسياق وموجهات انعقاد الدورة الحالية، واجتهاد الأكاديمية في مختلف مستويات التدبير في ترجمة هذه الموجهات إلى مشاريع تربوية ترتقي بأداء المنظومة الجهوية للتربية والتكوين بالجهة.

ثم أعطى الكلمة لرئيس المجلس الإداري السيد الحسين قضاض الذي ألقى كلمة تأطيرية نيابة عن السيد الوزير استحضر فيها بالمناسبة، الاختيارات والتوجهات الكبرى المؤطرة لمشروعي برنامج العمل الجهوي والميزانية المرتبطة به، مذكرا بالأوراش المهيكلة وذات الأولوية التي أطلقتها الوزارة في سياق تنفيذ التوجيهات الملكية السامية، وتنزيل الرؤية الاستراتيجية 2015 ـ 2030، وتفعيل مقتضيات برنامج العمل الحكومي. واعتبر السيد قضاض، أن الدورة الحالية تعد أول دورة تعقد بعد صدور القانون الإطار؛ بما يمثله من مرجعية علمية ملزمة لجميع المتدخلين والشركاء، من أجل تفعيل الإصلاح والارتقاء بمدرسة الجودة والإنصاف، واعتبر اللحظة مناسبة سانحة للوقوف على الحصيلة المنجزة برسم سنة 2019، خاصة فيما يتعلق ببرنامج العمل الذي تم تقديمه أمام صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، بتاريخ 17 شتنبر 2018، وترجمة تعليماته السامية للنهوض بالقطاع من خلال التركيز على تطوير برامج الدعم والحماية الاجتماعية، وملاءمة العرض التربوي التكويني لحاجات المحيط والارتقاء به، مذكرا بأهمية إعمال مبدأ التمييز الإيجابي، وتجويد النموذج البيداغوجي، ومواصلة تنفيذ البرنامج الوطني للتربية الدامجة لفائدة التلاميذ في وضعية إعاقة، وتحسين العرض التربوي خاصة بالعالم القروي بما يمكن من التصدي للهدر المدرسي، والرفع من المردودية الداخلية والخارجية للمؤسسة التعليمية.

بعد الكلمة الافتتاحية، تلا مقررو اللجن الفرعية المنبثقة عن أشغال المجلس الإداري تقارير كل من لجنة الشؤون المالية والاقتصادية، ولجنة توسيع العرض التربوي، ولجنة التنسيق مع التعليم العالي والتكوين المهني؛ حيث نوهت هذه التقارير بالحصيلة الإيجابية للأكاديمية خلال هذه السنة، و أشادت بالجهود المبذولة من مختلف مكونات المنظومة الجهوية للتربية والتكوين، مقدمة اقتراحات وتوصيات تتناغم ومضامين الكلمة التأطيرية للسيد رئيس المجلس، وعرض السيد مدير الأكاديمية، وتعبر عن الأمل في الرفع من وتيرة الإنجاز، وإحراز مزيد من التقدم في مؤشرات الأداء.

ومن جهته، قدم السيد عبد المومن طالب، مدير الأكاديمية، عرضا مفصلا تأطر ضمن قسمين أساسين: الأول، تطرق فيه للسياقات العامة والموجهات التي تنعقد فيها هذه الدورة، وخصوصيات ومؤشرات المنظومة التربوية بالجهة، والحصيلة المنجزة برسم سنة 2019، أظهر فيها ما حققته هذه الأكاديمية من تطور في المؤشرات وتقدم في النتائج، وهي مؤشرات تعكس المجهود الملحوظ الذي بذل بدعم من الشركاء، مبرزا أهم الإنجازات المحققة في مجال تحقيق الإنصاف وتكافؤ الفرص في ولوج التربية والتكوين، ومجال تطوير النموذج البيداغوجي وتحسين جودة التربية والتكوين، ومجال تحسين حكامة منظومة التربية والتكوين وتحقيق التعبئة المجتمعية حول الاصلاح.
وفي القسم الثاني، قدم السيد عبد المومن طالب مشروع برنامج عمل الأكاديمية وميزانيتها برسم سنة ،2020 مؤكدا أن هذه الأكاديمية ستواصل تنفيذ برامجها وأوراشها بالحماس ذاته، والانفتاح المستمر على الشركاء. وفي هذا الإطار، وفي مجال تطوير وتنويع العرض المدرسي، أبرز السيد المدير أن الأكاديمية ستعمل على الرفع من وتيرة إنجاز برنامج تعميم التعليم الأولي وتجويده بالجهة، وأنها ماضية في ذلك وتتوقع التعميم في سنة 2025: أي قبل الموعد الوطني بسنتين. وأنها سترفع من سقف إحداث وتوسيع وتأهيل المؤسسات التعليمية بما يستجيب للحاجات، ويحقق المساواة والإلزامية في ولوج مؤسسات التربية والتكوين، خاصة في الأوساط القروية والمناطق ذات الخصاص، كما أنها ستعمل على تعزيز خدمات الدعم الاجتماعي، بمختلف تدابيره، وستحرص على تحسين جودتها، والرفع من عدد المستفيدين من المطاعم المدرسية، والداخليات، والمبادرة الملكية مليون محفظة، والنقل المدرسين وبرنامج تيسير بما يضمن التمدرس ويدعمه ويحد من الهدر المدرسي. وفي سياق مواز، أكد السيد المدير أن برنامج العمل لسنة 2020 يولي عناية خاصة لتمدرس الأطفال في وضعية إعاقة، وأن البرامج التي تستهدف هذا المجال ستعرف ارتفاعا في وتيرة الإنجاز مع البنية الجهوية المحدثة بالأكاديميات والتي تعنى بالتربية الدامجة.

وفي مجال تطوير النموذج البيداغوجي وتحسين جودة التربية والتكوين؛ أكد السيد طالب أن برنامج العمل سيواصل بتنزيل الهندسة اللغوية الجديدة ودعم التمكن من اللغات؛ بما يحسن من الكفايات الأساس لتلاميذ التعليم الابتدائي، ويعزز مكتسباتهم اللغوية، وانفتاحهم على المهن والعلوم بالتعليم الثانوي الإعدادي؛ ويقوي قدراتهم اللغوية والعلمية، وييسر عملية انتقالهم إلى التعليم العالي والاندماج في الحياة العملية.

ولم يفت العرض الربط بين كسب رهان جودة التعليم، وتفعيل آليات الحكامة بمنظومة التربية والتكوين بالجهة، عبر تقوية تعبئة الشركاء والفاعلين حول المدرسة المغربية.

إثر ذلك، فتح المجال للنقاش؛ حيث أشادت التدخلات بالحصيلة الإيجابية للأكاديمية خلال السنة الدراسية 2019، مثنية على الجهود المبذولة من مختلف مكونات المنظومة الجهوية للتربية والتكوين، مقدمة اقتراحات وتوصيات تلبي حاجات وانتظارات المواطنين في تناغم مع مضامين الكلمة التاطيرية للسيد المفتش العام، وعرض السيد مدير الأكاديمية، معبرة عن الأمل في الرفع من وتيرة إنجاز مختلف الأوراش، والرغبة في إحراز مزيد من التقدم في مؤشرات أدائها.

وفي سياق الردود، تدخل السيد مدير الأكاديمية، حيث رحب بمختلف الاقتراحات والملاحظات ونوه بها، مقدما إضاءات وتوضيحات، مشيدا بمستوى النقاش داخل المجلس، مجددا تأكيد نهج الأكاديمية بمختلف مصالحها الداخلية والخارجية الذي ينهض على التواصل والتفاعل الإيجابي مع مختلف المتدخلين والفاعلين والشركاء بما يرفع من منسوب تملك المشاريع التربوية، ومستوى الانخراط في تنزيلها.

وفي الختام، صادق أعضاء المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار للبيضاء سطات بالإجماع، على مشروعي برنامج عمل وميزانية الأكاديمية برسم سنة2020.

وفي ختام اجتماع المجلس الإداري، تناول الكلمة من جديد السيد الحسين قضاض رئيس المجلس الإداري، ليزجي الشكر والتقدير لشركاء المنظومة بالجهة، على دعمهم المتواصل للأكاديمية في مختلف مستويات التدبير: جهويا، وإقليميا، ومحليا، منوها بالخصوص بدعم السيد الوالي، والسيدة والسادة العمال، والسيد رئيس مجلس الجهة، والسادة المنتخبين، والسلطات المحلية وهيئات المجتمع المدني، والنسيج الإعلامي والثقافي، داعيا إلى تكثيف التواصل بين أعضاء المجلس الإداري للأكاديمية، من أجل تقوية التعبئة المجتمعية حول المدرسة المغربية، والمضي قدما في إنجاح أوراش التربية والتكوين بالجهة، لتختتم أشغال الدورة بتلاوة برقية الولاء والإخلاص المرفوعة إلى المربي الأول، صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.