الطيب البكوش يشارك في إحياء ذكرى اغتيال فرحات حشاد وانتفاضةالدار البيضاء.

0

شارك أ.د الطيب البكوش الأمين العام لاتحاد المغرب العربي، يوم السبت 07 ديسمبر 2019 بالدار البيضاء، في فعاليات إحياء الذكرى 67 لانتفاضة 7 و8 دجنبر 1952 بالدار البيضاء، التي جسدت عمق البعد المغاربي والكفاح من أجل الحرية والاستقلال والوحدة.
وبهذه المناسبة ألقى الأمين العام، كلمة أكد فيها على أن ما نطمح إليه هو أن تبقى دماء الشهداء التي سقت أرض المغرب الكبير من شرقه إلى غربه من أجل التحرر الوطني والوحدة دائما بين أعيننا لمواصلة المشوار لبناء المغرب الكبير، مشددا على ضرورة تحقيق وحدة المغرب الكبير والاندماج المغاربي كقوة تقود إفريقيا بكاملها وتجعل المغرب العربي قويا ومندمجا.
واعتبر أ.د البكوش أن المغرب الكبير “له من الإمكانيات المادية والبشرية والكفاءات والثروات ما يمكن أن يجعله، إذا ما اندمج وتوحد أكثر، قاطرة ومفخرة لإفريقيا بأكملها وللعالم العربي ولكامل المنطقة المتوسطية”، مبرزا أهمية إشراك جميع الطاقات الموجودة في المغرب الكبير من أجل تحقيق الوحدة سياسيا واجتماعيا واقتصاديا.

وأضاف أن اختيار هذا التاريخ له رمزية مغاربية كبرى لأن المجزرة التي ارتكبها المستعمر الفرنسي إنما أراد بها قمع مظاهرات الدار البيضاء إثر اغتيال الزعيم النقابي فرحات حشاد مؤسس الاتحاد العام التونسي للشغل الذي “كان لي شرف قيادته في الثمانينات”. تم غتيال حشاد يوم 5 ديسمبر 1952 بتونس لأنه في نظره، قرر النضال النقابي بالكفاح ضد الاستعمار ولأنه كان يطوف بلاد المغرب الكبير لتحقيق الوحدة النقابية المغاربية وتوظيفها من أجل التحرر الوطني المغاربي.
وفي الختام، سلم الأمين العام أذرع تذكارية لتكريم بعض أبناء وذوي المقاومين والشهداء.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.