التجمعيون بعين الشق ينجحون في نزع فتيل التوتر بديار المدينة

0

نجح مستشارو حزب التجمع الوطني للأحرار بمقاطعة عين الشق في نزع التوتر بديار المدينة ، والذي تسببت فيه الإنذارات التي توصل بها السكان من شركة ديار المدينة ، بحجة التأخر في أداء مستحقاة كراء المنازل التي يقطنونها ، وهي الإنذارات التي خلقت احتقانا كبيرا وسط السكان الذين هددو بتنظيم وقفات احتجاجية وصيغ نضالية أخرى.
لكن اتصالات مكثفة أجراها مستشارو حزب الحمامة بالمقاطعة أفلحت في خفض منسوب الغضب ونزع فتيل التوتر ،حيث عقد محمد شفيق بنكيران بصفته عضوا بالمقاطعة والرئيس السابق لها، والمنسق الإقليمي للحزب بعين الشق ( عقد ) رفقة مستشاري حزبه لقاءات مكثفة مع مجموعة من سكان ديار المدينة، توصلت في نهايتها إلى تكوين خلية ستتكفل بمعالجة مشكل الغرامات المفروضة من طرف الشركة ، والاتفاق مع هذه الأخيرة على تحديد مواعيد ثابتة للأداء تحظى باتفاق الطرفين( السكان والشركة )، تفاديا لأي توتر أو سوء فهم مستقبلا.


محمد شفيق بنكيران وفي لقاءه مع الساكنة أوضح أن تدخلهم في الموضوع أملته مسؤوليتهم كممثلين للسكان وهو مايفرض عليهم الدفاع عن مصالح الساكنة بطرق حضارية ومسؤولة، وعدم استغلال غضب السكان لخلق توتر أو مواجهات مع شركة ديار المدينة أو أي جهة ، مؤكدا على أن مشكل الغرامات سيتم حله في إطار من التراضي بين السكان والشركة ، وسيتم الاتفاق على تحديد مواعيد قارة للأداء ، مشددا على أن فريق الحزب بالمقاطعة سيتابع الموضوع عن كتب وسيدافع عن مصالح السكان بالدرجة الأولى مع حفظ حقوق الشركة.


فيما ثمن عدد من السكان،الذين استقت الجريدة أراءهم، هذه المبادرة ،وشكرو القائمين عليها ، مؤكدين أنهم مستعدون لأداء واجبات الكراء في المواعيد التي سيتم الإتفاق عليها.
ومن المعلوم أن سكان هذه المنازل المتواجدة غير بعيد عن مقر مقاطعة عين الشق ، وهي منازل كانت تابعة للأملاك المحزنية قبل تفويتها لشركة ديارالمدينة ، ويستغلها السكان مقابل سومة كرائية ، وهي منازل تعود لبداية الأربعينات وتعتبر من الأحياء العريقة بالمقاطعة وبمدينة الدار البيضاء

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.