الفيلم الكوميدي “كبرو ومابغاوش يخويو الدار”.. أزيد من 90 دقيقة من الضحك

0

جرى أمس الخميس بالدار البيضاء، تقديم الشريط السينمائي الطويل “كبرو وما بغاوش يخويو الدار” لمخرجه نور الدين الدوكنة، أمام جمهور غفير ملأ كل جنبات القاعة الكبرى للمركب السينمائي ميغاراما. وقد استمتع الحضور خلال ساعة و37 دقيقة بالمغامرات الطريفة والمواقف المرحة لثلاثة إخوة لم يستطيعوا مغادرة عش العائلة رغم تقدمهم في السن وتحملهم لتسلط وعنف والدهم الملاكم. وتشرع القاعات السينمائية في كل المدن المغربية في عرض هذا الفيلم الكوميدي الجديد انطلاقا من 23 أكتوبر الجاري. ويعالج شريط “كبرو ومابغاوش يخويو الدار” في قالب كوميدي العديد من المشاكل الاجتماعية المنتشرة داخل المجتمع المغربي، كالبطالة والهجرة والتسول، من خلال قصة أب لم يستطع التخلص من عبء أبنائه الأربعة بعد أن فشلوا في الاعتماد على أنفسهم رغم كِبرهم، في حين يضطر الأبناء العاطلون عن العمل إلى البحث عن أي حلول، ولو غير صائبة، كالتسول والنصب وتعاطي المخدرات، بحثا عن الهروب من قبضة أبيهم المتشدد، الذي كان ملاكما سابقا، والذي لا يتوانى عن تعنيفهم كلما تسنى له ذلك. وقد جسد أدوار هذا الفيلم، الذي يُصنف ضمن قائمة الأعمال الفكاهية الساخرة الموجهة للجمهور الواسع، مجموعة من أبرز الكوميديين المغاربة، من بينهم الممثلة فضيلة بنموسى والممثل رفيق بوبكر، وجمال لعبابسي، فيظة باعدي، وغسان بوحيدو، أحد أشهر خريجي برامج المواهب الكوميدية، إضافة إلى رضى بنعيم وهشام ابراهيمي. ويعد فيلم “كبرو ومابغاوش يخويو الدار”، الذي يقدم للمشاهد العديد من الرسائل والدروس الإنسانية في جو لا يخلو من الضحك المرح، الشريط السينمائي الثاني للمخرج نور الدين الدوكنة بعد فيلمه الكوميدي الأول “أوغ زون” (خارج التغطية) بنجومه عزيز داداس والثنائي الزعري والداسوكين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.