الفنانون المغاربة غاضبون ويطالبون برأس قاوتي

0

تجمع عشرات الفنانيين مغنيين وممثلين وملحنين وعازفين في إحدى فنادق شارع آنفا بالدار البيضاء، ليقولوا بصوت واحد لا للفساد بالتعاضدية العامة للفنانيين .
وجوه فنية من قبيل الزعري واحمد العلوي وحياة الادريسي وسعيد الإمام وعبد الكبير الركاكنة والبشير شجاعدين وصلاح الشرقاوي والملاح والزيات وغيرهم ضاقت بهم القاعة التي احتضنت الندوة الصحفية يوم الخميس 3أكتوبرالجاري ، وأجمعت فيه جميع التدخلات أن مايجري بتعاضدية الفنانيين المغاربة تجاوزت كل الحدود.
تدخلات الفنانيين قدمت عدة معطيات لتوضيح الفساد المستشري بالتعاضدية على حد قولهم ، مثل أن المدير السابق للتعاضدية عبد الهادي الصديقي كانت أجرته لا تتعدى8الاف درهم، ويقوم بخدمات كبيرة يجيد التواصل ويدلل العقبات أمام المنخرطين، لكن تم طرده وتعيين محمد قاوتي براتب شهري يتجاوز 45الف درهم وتعيين أخته براتب شهري يتجاوز 9الاف درهم ، دون تقديم أي خدمةتذكر بل إن قاوتي الذي يوجدفي حالة تنافي ، حيث تحول من رئيس للتعاضدية إلى مدير لها في خرق سافر للقانون ، بل إن وضعيته كرجل تعليم متقاعد ومدير جريدة سابق تجعل وجوده على رأس التعاضديةمخالف للقانون، كما تؤكد تدخلات الفنانيين، ودليلهم في ذلك و رسالة وزارة التشغيل باعتباره الوزارة الوصية على التعاضدية ، تؤكد فيه وجود قاوتي في حالة تنافي ويطالبون من الرئيس الحالي للتعاضدية الحاج يونس توضيحات في الموضوع ، وقد تم إيفاد لجنة تحقيق وافتحاص للتعاضدية

مثال آخر تم تقديمه بذات الندوة الصحفية على الفساد داخل التعاضدية ، على حد تعبيرهم، ويتعلق الأمر بمداخيل التعاضدية التي تتجاوز 620مليون سنتيم ، والتي لا يعرف أي فنان كيف يتم تدبيرها، متهمين قاوتي بالاستيلاء على التعاضدية وتحويلها إلى ملكية خاصة ، فيما تم التشطيب على اكثر من 400منخرط من الفنانيين بمبررات واهية .
اللقاء الصحفي الذي تجاوز أربع طرحت فيه مجموعة من الاتهامات والخروقات التي يضيق المجال لذكرها، لكنها كلها تصب في اتجاه واحد وهو أن الفساد بتعاضدية الفنانيين يجب وضع حد له ،وقد طرحت مجموعة من الاقترحات منها إقامةدعوى قضائية أو جمع توقيعات لجمع عام اسثتنائي .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.