تفكيك عصابة إجرامية نفذت عملية سطو ضواحي تزنيت

0

أفلحت عناصر الضابطة القضائية للمركز الترابي للدرك الملكي بسيدي إفني في توقيف شخصين على خلفية تورطهما، رفقة اثنين آخرين، في عملية اقتحام منزل بدوار “تلات نتيضاف” الواقع بالنفوذ الترابي لإقليم سيدي إفني، والسطو على ممتلكاته وتعريض صاحبه وزوجته للضرب والجرح.

ووفق المعطيات المتوفرة، فإن البحث الذي أجرته الضابطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة المختصة أسفر عن تحديد هوية أحد المشتبه فيهما ومكان تواجده، عبر رصد هاتف الضحية الخلوي الذي كان ضمن قائمة المسروقات، التي تضمنت هاتفين آخرين، وحوالي 80 ألف درهم من الأوراق النقدية، ومجوهرات ذهبية وفضية قدرت قيمتها الإجمالية بما يقارب 40 ألف درهم.

وحسب مصادر مطلعة، فإن المتهم المنحدر من جماعة أربعاء الساحل بإقليم تزنيت، المتزوج، والمزداد سنة 1985، اعترف خلال التحقيقات الأولية بكافة التهم المنسوبة إليه، وأفصح عن هوية شركائه الثلاثة الآخرين.

وأضافت المصادر ذاتها أن تحقيقات ميدانية باشرتها مصالح الدرك الملكي أفضت، اليوم الجمعة، إلى اعتقال المتهم الثاني المدبر الرئيسي للجريمة، الذي تربطه علاقة مصاهرة بالشيخ ضحية السرقة، بإحدى مقاهي مدينة تزنيت. وهو أربعيني يقطن بالمنطقة ويتحدر من نواحي ورزازت، من ذوي السوابق العدلية، متزوج وأب لثلاثة أبناء.

وفي السياق نفسه، علم أن الضابطة القضائية بسرية درك سيدي إفني أصدرت مذكرة بحث وطنية في حق المتهميْن الآخريْن المنحدريْن من آيت براييم وتزنيت، في الوقت الذي تواصل فيه تحقيقاتها المعمقة مع الموقوفيْن في انتظار تقديمهما أمام أنظار الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بأكادير.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى مطلع شهر مارس الماضي حين تفاجأ شيخ ثمانيني متقاعد بأربعة أشخاص ملثمين يعرضونه لاعتداء جسدي بالقرب من منزله حوالي السابعة صباحا، ليتمكنوا من تكبيله واقتحام المنزل مشهرين سلاحاً أبيض في وجه زوجته، مهددين إياها بالتصفية الجسدية في حالة عدم دلهم على مكان المبالغ المالية والمجوهرات، لتستجيب مكرهة لطلبهم، قبل أن يلوذوا بالفرار نحو وجهة مجهولة بعد تنفيذ عملية السرقة.

وكانت جماعات ترابية عدة تابعة لإقليمي تزنيت وسيدي إفني قد عرفت، منذ مستهل السنة الجارية، العديد من السرقات المتفرقة، التي استهدفت في غالبيتها المنازل السكنية والمحلات التجارية ورؤوس الأبقار والأغنام.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.