التدلاوي” و”مومن” يترأسان “فطور مناقشة” لحزب السنبلة

0

احتضن منزل المهندس محمد النكوط بالدار البيضاءنهاية الأسبوع الفارط( الجمعة ) فطور مناقشة حضرته مجموعة من الوجوه الحركية منتخبون وأطر وفعاليات من حزب السنبلة، ترأسه سعيد التدلاوي،عضو المكتب السياسي ومنسق جهة الدار البيضاء-سطات، وعزيز مومن عضو المجلس الوطني، وبالطبع مستضيف اللقاء محمد النكو ، بحضور رؤساء المكاتب الاقليمية والمحلية وأعضاء المجلس الوطني للحزب بالدار البيضاء.
ويدخل هذا اللقاء الذي تابعت “كازاوي” أطواره ، في إطار الأنشطة الرمضانية لحزب الحركة الشعبية بجهة الدار البيضاء ، وتماشيا مع استراتيجياتها التواصلية في تنزيل الجهوية الموسعة بجهة الدار البيضاء-سطات، حسبما أكده التدلاوي في تدخله
بعد افتتاح اللقاء بآيات بينات من الذكر الحكيم، تناول الكلمة سعيد التدلاوي منسق الحزب بالجهة، مبرزا أهمية هذا اللقاء في هذا الشهر المبارك لإعطاء الانطلاقة الفعلية لفتح باب الانخراط واستقطاب الأطر لتعزيز دور التنظيمات الحزبية ولتفعيل الجهوية الموسعة، وأكد على ضرورة البحث عن مقرات جديدة للحزب تكون مفتوحة في وجه المواطن لتلقي مشاكله واكراهاته والتفاعل معها وفق المستطاع، كما دعا إلى عقد لقاء جهوي تواصلي بعد شهر رمضان المبارك بحضور محمد أوزين للسهر على تجديد المكتب الجهوي وتنظيماته الموازية، وختم تدخله بالشكر الموصول للسيد النكوط على هذه المبادرة الايجابية في جمع التنظيم، وكذلك السيدمومن وكل من ساهم في نجاح هذا اللقاء.

ومن جهته رحب المهندس “محمد النكوط” بالحضور والتشريف مؤكدا على أن بيوت الحركيين تعتبر مقرات مفتوحة في وجه الجميع، وأضاف بأن هذا اللقاء يأتي لوضع استراتيجية حزبية تكون في مستوى تطلعات الساكنة البيضاوية التي تعاني من عدة اكراهات خصوصا في مجالات “الصحة، التعليم، الشغل، النقل، والنظافة…”، مبرزا الدور الذي سيلعبه الحزب إن حظي بثقة المواطن في الاستحقاقات المقبلة من أجل تحسين جودة الخدمات وجعلت مدينة الدار البيضاء ترقى إلى طموحات الساكنة باعتبارها قاطرة اقتصادية وأيضا إلى مستوى تطلعات جلالة الملك نصره الله وأييده.
أما “عزيز مومن” فقد أشاد بالمجهودات الجبارة التي يقوم بها كافة رؤساء المكاتب الاقليمية والمحلية وأعضاء المجلس الوطني بمدينة الدار البيضاء أولا في التواصل الدائم وفي حل مشاكل ومعاناة المواطن كل حسب اختصاصاه، داعيا إلى بذل الجهد من طرف القيادة الوطنية والجهوية لدعم التنظيمات الاقليمية لتكون في مستوى طموحات الساكنة التي تستحق دائما خدمات أفضل.
في ختام اللقاء أعلن الدكتور “خالد أقزة” عضو المجلس الوطني للحزب عن الانطلاقة الفعلية لمباردة القوافل الطبية المتعددة الاختصاصات التي ستغطي جميع أقاليم جهة الدار البيضاء-سطات مجهزة بطاقم طبي محترف ومزودة بالادوية وكل الحاجيات الضرورية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.