متعددة التخصصات التقنية وMassChallenge تعلنان عن شراكة لتعزيز نظم المقاولات الناشئة في إفريقيا

0

أعلنت جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية وMassChallenge اليوم على هامش المنتدى العالمي للتكنولوجيا VivaTech عن شراكتهما الاستراتيجية، لدعم برنامج الابتكار الطموح للجامعة والمجمع الشريف للفوسفاط، جنبًا إلى جنب مع النظم الوطنية والقارية.

من خلال هذه الشراكة، توحد جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية وMassChallenge، عبر برنامج Bridge to MassChallenge، جهودهما لتحفيز الحيوية الاقتصادية وخلق فرص عمل من خلال التركيز على نشاط ريادة الأعمال ودعم المقاولين المهتمين بمواجهة التحديات الإفريقية، عن طريق بلورة الابتكارات والتقنيات الحديثة.

وقد أنشأت جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية مركز ‘الابتكار وريادة الأعمال‘ التي تسعى من خلاله إلى تعزيز ودعم مجموعة من الباحثين والمقاولين ذوي رؤية استشرافية للمستقبل، والملتزمين بتنمية القارة الأفريقية. ويوحد هذا المركز عددا من الجهات الفاعلة في منظومة المقاولات الناشئة، حيث يعمل على تزويد الشركات بالموارد الضرورية لتطوير أعمالها.

وخلال حفل التوقيع الذي نُظم بباريس، صرح هشام الهبطي، الكاتب العام للجامعة» تضع جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية أفضل المعايير العالمية في التعليم والتكوين لصالح مستقبل المغرب وأفريقيا. كما يكمن تعزيز البحث والابتكار وريادة الأعمال في صميم مهمتها. إن شراكتنا الاستراتيجية مع MassChallenge ستتيح لنا مواصلة ربط قارتنا بشبكة الابتكار العالمية”.

ومن جهته صرح مات لاشمار، المدير الإداري ل MassChallenge Switzerland”نضع الشركات الناشئة في مركز منظومة MassChallenge. كما لا نأخذ أي مقابل مادي عن الخدمات التي نقدمها للشركات الناشئة، حيث تؤيد MassChallenge رواد الأعمال ذوي الإمكانات والتأثيرات العالية من خلال ربطهم بمرشدين عالميين وشركاء تجاريين. نقدم عبر خبرائنا منهجًا تعليميا ناجعا لتمكين الشركات الناشئة من طرح أفكارها في السوق، ونعتقد حقًا أن الشركات الناشئة يمكنها تغيير العالم. نحن فخورون بالشراكة مع جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية والمجمع الشريف للفوسفاط لدعم أفضل رواد الأعمال وتعزيز مبادراتهم وخلق قيمة مضافة للمجتمع “.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.