اختيار والي بنك المغرب كأحسن بنكي مركزي بإفريقيا خلال 2019

0

اختارت المجلة اللندنية للأعمال المالية والدولية “ذو بنكر”، والي بنك المغرب عبد اللطيف الجواهري، أحسن بنكي مركزي بإفريقيا لسنة 2019 .

وقالت المجلة التي تنتمي إلى مجموعة “الفينانشل تايمز”، إنها اختارت والي بنك المغرب لنهجه سياسة نقدية ساهمت في الدفع بالنمو الاقتصادي بالمغرب.

وأوضحت المجلة أن “القطاع البنكي بالبلاد تعزز في جزء كبير منه بفضل مبادرات البنك المركزي ومحافظه عبد اللطيف الجواهري”.

وأضاف المصدر ذاته، أن البنك المركزي المغربي استطاع تحقيق “الانتقال الناجح إلى نظام الصرف المرن، وانخفاض الديون المستحقة لأول مرة منذ 2010، واطلاق الأداء عبر الهاتف المحمول، والتحكم في التضخم في متوسط 1،5 في المائة خلال السنوات العشر الأخيرة”.

واعتبرت أن الاقتصاد المغربي “ظل قويا بالرغم من التحديات والصعوبات التي واجهها، عقب انعكاسات جفاف شديد على النمو الاقتصاد سنة 2016، والذي لم يتجاوز معدله 1،2 في المائة”، مضيفة أن تحسن الأحوال الجوية عزز الآفاق العامة للبلاد سنة 2017 عندما ارتفع الناتج الداخلي الخام بـ4،4 في المائة.

وترى المجلة أن الاقتصاد المغربي “يستمر في تقديم الأسس المتينة على الرغم من أن البلد يواجه بعض مشاكل التنمية”، وفق ما أوردته وكالة الأنباء الرسمية “لاماب”.

وتابعت المجلة أن أرقام بنك المغرب، راهنت على نمو بمعدل 3،5 في المائة سنة 2018، قبل توقع انخفاضها بشكل طفيف إلى 3،1 في المائة سنة 2019، مشيرة إلى أن القطاع البنكي للبلاد تعزز في جزء كبير منه في هذه الظروف بفضل مبادرات بنك المغرب ومحافظه عبد اللطيف الجوهري.

وتكرم جائزة أفضل بنكي مركزي للسنة محافظي البنوك “الذين نجحوا في تحفيز النمو واستقرار اقتصاداتهم”.

ويجد تتويج عبد اللطيف الجواهري على الصعيد الإفريقي، تفسيره أيضا في الجهود المبذولة في مجال مراقبة وتعزيز متانة القطاع البنكي المحلي، حسب المجلة

وخلصت المجلة أيضا إلى أن البنك المركزي يعمل على تحرير العملة المغربية التي ستكون مرتبطة بسلة عملات تضم 60 في المائة من الأورو و40 في المائة من الدولار الأمريكي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.