الدار البيضاء … هوية وتسامح “شعار المعرض الوطني للكتاب المستعمل شهر أبريل المقبل

0

تحتضن مدينة الدار البيضاء طيلة شهر أبريل المقبل، فعاليات الدورة الثانية عشرة للمعرض الوطني للكتاب المستعمل، المنظمة تحت شعار ” الثقافات الشعبية : هوية وتسامح “.

وأوضح بلاغ للجمعية البيضاوية للكتبيين (الجهة المنظمة)، أن هذه التظاهرة الثقافية تكرست كموعد وطني لالتئام عدد هائل من المثقفين والمبدعين من أجل الاحتفاء، طيلة شهر كامل، بالكتاب المستعمل، وتنشيط المعرض بعشرات العروض والندوات واللقاءات والمبادرات الرامية إلى التشجيع على القراءة واللقاء المباشر مع القراء من كل الفئات والأعمار والآفاق الثقافية .

وأضاف المصدر ذاته أن المنظمين سطروا برنامجا ثقافيا حافلا تمتد فقراته طيلة أيام المعرض، بمشاركة أسماء مرموقة من شتى مجالات الفكر والأدب، إلى جانب برنامج تواصلي يستهدف إعطاء إشعاع أكبر للمعرض يستهدف الهيئات الإعلامية والثقافية والمدنية وطنيا وعربيا ودوليا.

وحسب المنظمين، فإنه سيتم خلال هذه الدورة الثانية عشرة، طرح مشروع لإنشاء قرية للكتاب أو قرى الكتاب لتجميع الكتبيين في جميع المدن المغربية، وجعل تلك الفضاءات بمثابة نقط جذب ثقافية واجتماعية وسياحية، لتنضاف إلى البنى الثقافية الموجودة وتجعل الكتاب جزء من معمار تلك المدن ومن حياتها اليومية.

ومن جهة أخرى، يسعى منظمو المعرض أن يجعلوا من هذه الدورة منعطفا تاريخيا لهاته التظاهرة من خلال إشراك أكبر عدد ممكن من العارضين من جميع جهات البلاد، خصوصا بعد الإصلاح والتوسيع الذي عرفه فضاء تنظيم المعرض والذي أصبحت له جمالية لافتة.

لكن الهدف الأهم بالنسبة لمنظمي المعرض هو محاولة إقناع شركاء المعرض وداعميه بأهمية انفتاح المعرض على الآفاق العربية والدولية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.