مقاطعة عين الشق تعقد دورة شتنبر بحضور ممثل ليديك والتعليم

0

احتضنت قاعة بعد الله كنون بتراب مقاطعة عين الشق أشغال الدورة العادية لشهر شتنبر 2019 برئاسة رئيس مجلس مقاطعة عين الشق وبحضور معظم النواب وأعضاء المجلس ، وممثلي السلطة المحلية المتمثلة في رئيس الدائرة الحضرية لعين الشق والقائد رئيس الملحقة الإدارية عين الشق والطاقم الممثل لشركة ليديك، و ممثل المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي بمقاطعة عين الشق والحضور الكريم من جمعيات المجتمع المدني وساكنة عين الشق وأطر وموظفي مقاطعة عين الشق.
وبعد تقديم عرض ملخص حول مؤشرات الدخول المدرسي 2019 تحت شعار “من اجل مدرسة مواطنة دامجة”
من خلال شرح مفصل للبنية التحية لمنظومة التعليم سواء المتعلقة بالمؤسسات التعليمية حكومية او خاصة او المتعلقة بالجانب اللإداري و التربوي .

مع قراءة تقرير لجنة الشؤون الاجتماعية من طرف السيد رئيس اللجنة
تم تأجيل النقطة الثانية لعدم حضور ممثلي عن مؤسسةANAPEC

كما تمت الدراسة و التصويت على مشروع المخصص الإجمالي لسنة 2019
مع قراءة تقرير لجنة الشؤون المالية و الاقتصادية من طرف السيد رئيس اللجنة

وتقديم عرض حول الاستثمارات المنجزة من قبل شركة ليديك بتراب مقاطعة عين الشق
مع قراءة تقرير لجنة الشؤون المالية و الاقتصادية من طرف السيد رئيس اللجنة

و على ضوء كل نقطة على حدى تمت مداخلات سائر النواب و الأعضاء و التي انصبت على طرح المشاكل التي تعاني منها الساكنة و الإدارة على السواء و دلك على صعيد التعليم بجميع مراحله و على صعيد خدمات البنية التحتية لشركة ليديك من ناحية الصرف الصحي و الماء الصالح للشرب و الإنارة العمومية و دلك بتأطير و تنظيم رئيس مجلس مقاطعة عين الشق لكل المدخلات مع الرد على تساؤلات النواب و الأعضاء في إطار النقط المدرجة و التي تناولت ملاعب القرب و الأحياء في وضعية هشاشة والدعم الخاص بالتلاميذ و الخصاص في الإنارة العمومية لجل المناطق بتراب المقاطعة . وفي نفس السياق أشار ممثل السلطة المحلية رئيس الدائرة الحضرية لعين الشق ردا على مجموعة من الإستفسارات إلى ضرورة العمل بتنسق و تعاون بين جميع المؤسسات الإدارية و السلطات المحلية بشكل مستمر و دوري حتى تتم معالجة هده المشاكل.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.