مخطط المغرب الأخضر يشعل الحرب بين “الحمامة” و”المصباح”

0

ابوهدى

دخل حليفا الحكومة الحالية، حزب العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار، إلى مرحلة التراشق الكلامي وسياسة الضرب تحت الحزام، وهذه المرة من داخل قبة البرلمان.
ووجه نواب حزب العدالة والتنمية، انتقادات شديدة لمساعي عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للاحرار بصفته وزيرا الفلاحة، وذلك لفشله، وفق تعبير نواب البيجيدي، في تحقيق النجاح للمخطط بالنظر للمبالغ الكبيرة التي صرفت لفائدته.

وقال فريق العدالة والتنمية، في جلسة الأسئلة الشفهية اليوم الاثنين بمجلس النواب، إنه على الرغم من الجهد المبذول لفائدة مخطط المغرب الأخضر، إلا أننا لانزال نرى عدم قدرة هذا المخطط على خلق طبقة فلاحية وسطى في العالم القروي.

واعتبر الفريق ذاته، أن هذا المخطط يعاني من ضبابية الرؤية، بدليل انه لم يحقق أي شيء لفائدة الفلاح البسيط والفقير.

وأضاف المصدر ذاته، أن وزارة الفلاحة التي يقودها أخنوش تتوفر على “سياسة مائية غير حكيمة”، منبها إلى أن النجاحات التي تحققت للموسم الفلاحي خلال السنوات الاخيرة كانت نتيجة العطاء الإلهي من الأمطار، وعندما تتوقف الامطار او تتأخر يسقط الفلاح والقطاع الفلاحي ككل في حرج حقيقي، وهذا دليل الفشل، حسب البيجيدي.

وبدا أخنوش، الذي كان يرد على ملاحظات نواب البيجيدي منزعجا، ورد بالقول إن الفلاح الصغير والمتوسط في قلب جميع البرامج المتعلقة بمخطط المغرب الأخضر، من خلال الاستثمارات الكبيرة، التي رصدت لهذه الفئة، منها 13,5 مليار درهم في إطار مشاريع الفلاحة التضامنية، و16 مليار درهم لمشاريع الري والتهيئة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.