نقابيو (ا.م.ش) يقاطعون انتخابات المجلس الإداري بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط

0

أبو نضال

عقد المكتب النقابي للمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط التابع للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل اجتماعا موسعا، مؤخرا، من أجل تدارس مستجدات وقضايا المركز التي لا تزال تشهد وقائع متزايدة بخصوص الفوضى التدبيرية والمأساوية، والتي طالما ندد المكتب النقابي الموحد لعمالة الرباط (ا.م.ش) بمختلف اختلالاتها بالتفصيل في بياناتنا السابقة.
وبعد تدارس مراسلة مديرية المركز المتعلقة بانتخاب ممثلي العاملين بمجلس إدارة المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا ، أصدر المكتب النقابي بيانا له جاء فيه:
– استهتار مديرية المركز بأهمية المجلس الإداري وما يترتب عليه من قرارات تهم السياسة الصحية للمركز وتهم انتظارات العاملين والمواطنين على حد سواء. – ضعف التمثيلية لدى فئة الممرضين وتقنيي الصحة والتي خصص لها مقعدان فقط، ومقعد واحد فقط لمجموعة من الفئات رغم أهميتها كالمتصرفين والتقنيين…..
– تقزيم إدارة المركز لأهمية المجلس الإداري في اجتماعاتها السابقة وجعله مناسبة موسمي لالتقاط الصور دون الانكباب على حل أزمة التدبير والتسيير.
– عدم احترام الآجال القانونية لانعقاد المجلس الإداري، وقد سبق ونددنا في بيان، إلى الخروقات التي واكبت انعقاد المجلس الإداري الاخير بحضور السيد وزير الصحة.
ان إدارة المركز وهي تدعونا إلى المشاركة فيما يمكن تسميته مسرحية هزلية قد اغفلت مواقفنا الثابتة التي لا تقبل المزايدة، والتي تفضح الواقع المر المخجل وباستمرار، انطلاقا من التدبير العشوائي والفوضوي، الذي تترتب عنه معاناة يومية، يتكبدها المواطنون والمستخدمون بالمركز، يقابلها موقف المتفرج للإدارة بأكملها دون اتخاد المتعين.
تبعا لكل ما سبق، وتثمينا لمواقفنا الرافضة للتمييز بين كل الفئات من جهة والفاضحة للاستهتار الذي يطبع التسيير والتدبير في هذا المركز الذي من المفروض ان يكون قاطرة النظام للصحي في بلادنا
قرر مكتبنا النقابي للمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط:
– مقاطعة انتخابات ممثلي المهنيين بالمجلس الإداري.
– يطالب تدخل عاجل لوزارة الصحة لوقف هذا النزيف الحاد.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.