بلدية عين حرودة تفشل في استرجاع مركبها التجاري

كازاوي

0

ألغت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء الحكم الابتدائي الصادر عن المحكمة الابتدائية بالمحمدية والقاضي بالحكم على أكثر من 30 تاجرا من تجار المركب التجاري بعين حرودة بالإفراغ ، وتعود تفاصيل الواقعة إلى بداية الثمانينيات من القرن الماضي عندما قررت بلدية عين حرودة تسليم محلات تجارية لعدد من التجار في اطار كناش تحملات للاستغلال المؤقت للملك العمومي .
وظل التجار يزاولون أنشطتهم التجارية والحرفية في تلك الدكاكين ، إلا أن المجلس البلدية لعين حرودة فاجأ التجار بدعوى طردهم من تلك الحوانيت بحجة أنهم باتوا محتلين لها بدون سند ، بعدما كان المجلس المذكور قد قرر سحب رخص استغلال تلك المتاجر من التجار ، وعرفت القضية خلال سريانها أمام المحكمة الابتدائية بالمحمدية عددا من الدفوع الشكلية التي تشبث بها التجار ، لكن المحكمة حكمت بإفراغهم ، إلى ذلك قرر التجار المحكوم عليهم بالطرد للاحتلال الطعن بالاستئناف ضد الحكم الابتدائي أمام محكمة الاستئناف بالدارالبيضاء ، حيث قضت هذه الأخيرة بالغاء الحكم الابتدائي فيما قضى به من طرد التجار ، والحكم تبعا لذلك بعدم قبول دعاوى المجلس البلدية لعين حرودة .
يشار إلى أن هذا الملف كان قد خلف استياء عميقا في صفوف تجار يرون أن تلك المتاجر تشكل مصدر قوتهم وقوت أسرهم الوحيد ، وأنه إن كان من متضرر فهم التجار الذين يعرف المركب التجاري حيث توجد الحوانيت إهمالا ملحوظا يؤثر سلبا على مداخيل أنشطنهم ، كما يؤاخذ التجار على المجلس البلدي لعين حرودة كونه قرر سحب الترخيص المسلم للتجار دون أن يصدر من هؤلاء أي خرق للقانون ، مؤكدين أنهم كانوا مواظبين على تسديد الواجبات الكرائية ، وإن عدم أدائهم لمدة كرائية معينة لا يبرر سحب الترخيص منهم ، وإنما المطالبة بالواجبات المتخلذة في ذممهم .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.