اختلاس مالية “الجماعة القروية لكيسر” في الدار البيضاء

0

حجزت غرفة الجنايات بالدار البيضاء ملف جناية تبديد المال العام الذي يتابع فيه رئيس الجماعة القروية لكيسر باقليم سطات للمداولة والنطق بالحكم فيه الأسبوع المقبل ، وكانت الفرقة الوطنية للدرك الملكي بالرباط قد كثفت بحثا معمقا استمعت فيه إلى عدد من المشتكين ، منهم أعضاء المجلس الجماعي للجماعة القروية المعنية ، الذين رفعوا شكايات ضد الرئيس يتهمونه بتبديد المال العام للجماعة القروية التي يرأسها ، ومن ذلك اقتنائه لمحرك سيارة الاسعاف من سوق قطع الغيار المتلاشية بسوق سيدي مومن بالدارالبيضاء ، مع تحرير فاتورة بذلك على أن المحرك جديد ومن اقتناء شركة متخصصة .

كما اتهم الأعضاء رئيسهم بتمكين الجمعية التي يرأسها هو شخصيا من منحة مالية ، وبالاضافة الى شكايات عدد من أعضاء المجلس الجماعي لجماعة كيسر ، فقد تقدم مواطنون هم ورثة  بشكاية ضد ذات الرئيس ، تتعلق بالتزوير وانتزاع حيازة عقار محفظ ، وذكر المشتكون الذين تحدثوا الى كازاوي ، أن الجماعة القروية كيسر فاجأتهم بالاستيلاء على عقارهم المحفظ ، وإنشاء تجزئة سكنية فوقه ، والقيام بشق طرقات وتجهيز بقع ارضية ثم تسلم مبالغ مالية كعربون من المشترين ، وتسليم مساحة من الأرض المحفظة الى وزارة الصحة لبناء مستوصف فوقها ، يجري كل ذلك والعقار محفظ في اسم المشتكين الذين أدلوا بنسخة من شهادة الملكية حديثة التاريخ تؤكد أنهم الملاك الوحيدون للعقار المحفظ في اسمهم ، وأنه لا وجود لأي أثر لأي تجزئة سكنية على شهادة الملكية ، التي تحصن العقار.

وزاد المشتكون أن الجماعة القروية لكيسر وبعد أن ضبطها المشتكون في حالة تلبس بالاستلاء على عقارهم المحفظ وإقامة تجزئة سكنية خارج رحم القانون فوقه ، قامت في شخص رئيسها السابق بتحرير عقد بيع عرفي يعود الى سنة 1977 ، وقامت بتصحيح إمضائه في مصلحة تصحيح الامضاء التابعة لها ، تزعم فيه أن أحد الورثة هو من باعها الارض المحفظة المذكورة ، لكن الجماعة القروية لكيسر وبحسب المتحدثين لم تدل بأصل عقد البيع ، ولم تقو على تقييده في الرسم العقاري للعقار ، والأكثر من ذلك كلما طلب منها الإدلاء بأصل العقد المزعوم ، تدلي فقط بصورة طبق الأصل منه دون الأصل ، واستنتج متحدثنا أن الجماعة صنعت عقد بيع في تاريخ كان فيه مورث المشتكين لازال حيا ، ونسبت إلى أحد أبنائه أنه باع لها العقار المحفظ ، ويعتقد المتحدث أن ذلك يشكل جريمة تزوير في عقد عرفي .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.