عاجل ….. ريني جيرار يخرج الوداد من آخر منافسة

0

م. الشمسي

أقصي وداد الامة من كأس العرب للأندية ليلة الخميس في نفس الأسبوع الذي أقصي فيه من كأس العرش امام نهضة بركان .
وانهزم الوداد أمام نجم الساحل التونسي بهدف واحد سجله النادي التونسي في الجولة الثانية .
وظهر الفريق الاحمر بوجه يسيء لتاريخ الفريق ، حيث ظهرت الخطوط مفككة وغير فعالة سواء على مستوى الدفاع خاصة الجناحين نصير و الناهيري الذين اتضح انهما باتا حمولة زائدة على الفريق ، ويساهمان بشكل كبير في تلقي فريقهما لاهداف ، فقد كان الناهيري شاردا حين تسلل مهاجم الترجي من الممر الذي يحرسه ، كما ارتكب نصير اخطاء بدائية وهو يسلم الخصم الكرة في منطقة الخطرة .
وعلى مستوى الوسط ثبت ان النقاش والسعيدي ومعهما الاصباحي باتت قطع غيار متهالكة ، حيث يعجزون عن ربح الثنائيات ، ويكثرون من ارتكاب الاخطاء التي تتسم بالخشونة الزائدة ، وهما لا يدعمان خط الدفاع كما لا يدعمان خط الهجوم .
اما جبهة الهجوم فهي عقيمة على انتاج محاولات قد تعطي الاهداف ، فالجناح أوناجم غير منضبط تكتيكيا وتقنيا وهو يلعب على شاكلة مباريات ” راس الدرب ” او مباريات الشواطئ في فصل الصيف ، فاللاعب لا يغلب عليه الطابع الاستعراضي بل يغلب عليه لعب الهواة .
أما رأس الحربة جيبور فكأن النسخة العائدة منه من السعودية غير مطابقة للاصل الذي هز شباك الخصوم ذات سنة ، جيبور صار ” عازايد ” وهو يبحث عن نفسه وسط الملعب ، وبات بارعا في تضيبع الكرات التي يتعب زملاؤه في استرجاعها .
ثم الى تيغزوي الذي يبدو انه صار يليق لأي شيء إلا ليكون لاعبا مؤثرا في صفوف الوداد .
يبقى نقطة الضوء في المباراة الشاب اشرف داري والحارس تاكناوتي ، أما بديع آوك فقد انتقلت اليه عدوى الافراط في الفرديات غير المنتجة .
وأما باقي اللاعبين فيمكن تلخيص مستوياتهم في كلمتين هما ” لا شيء”.
المدرب الجديد للوداد قام إذن بإخراج الوداد من آخر كأس ، وهو بذلك يثبت أنه مدرب بمستوى متواضع ، وانه تسلم فريقا يلعب على كأسين ، فأنهى هذا المدرب حلم عشاق الحمراء ، ويخشى الوداديون ان يواصل هذا المدرب مسلسل الهبوط بالوداد حتى على مستوى البطولة ، خاصة وقد تراكمت للأحمر عدد من المباريات المؤجلة قد يخسرها كلها إن بقيت نفس المقادير التي تدور بها الوداد .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.