“المؤامرة” التي دفعت مجلس الرجاء إلى الاستقالة الفجائية

0

كازاوي

قدم المجلس الإداري لنادي الرجاء الرياضي استقالة جماعية لمكتبه المسير في مفاجأة مدوية، بعد أقل من أسبوع عن تقلد منصف أبيض مهام الرئاسة خلفا لسعيد حسبان.

و ترجع دوافع الاستقالة حسب منصف البيض للمؤامرة التي تحاك في الخفاء ضد المصلحة العليا للنادي من طرف أشخاص لا تهمهم سوى مصالحهم الشخصية.

يذكر أن منصف تقلد منصب رئاسة المكتب المديري قبل أسبوعين خلفا لسعيد حسبان في حين أرجع بعض المتتبعين خبر الاستقالة الى رفض  وزارة الشباب والرياضة مطالب كل من المجلس الإداري لنادي الرجاء الرياضي، الذي يترأسه منصف أبيض، والمكتب المديري للنادي ذاته، والذي يترأسه محمد سيبوب، من أجل المصادقة على شرعيتهما، بعد أن توصلت بطلب بذلك من “الجمعيتين” خلال الأيام الأخيرة.

وكشف مصدر مطلع أن الوزارة المذكورة بررت رفضها لذلك بعدم إمكانيتها المصادقة على “جمعيتين” تابعتين لناد واحد، رغم أنهما تتوفران على وصل الإيداع والشروط القانونية بذلك، وطالبت مسؤولي الرجاء بالعودة إلى طاولة الحوار في ما بينهم، والخروج بصيغة قانونية من أجل اندماج المؤسستين في جمعية واحدة، تحمل اسم وهوية نادي الرجاء الرياضي.

وأضاف اامصدر أن محمد أوزال، رئيس اللجنة المؤقتة للرجاء فرع كرة القدم، وجد إشكالية هو الآخر في ذلك، خاصة أن الفريق بصدد إعداد الإجراءات الأخيرة لتحويله من جمعية إلى شركة رياضية، لكن المستجد الأخير جعل تفعيل مسطرة القانون معقدة، ما يعد بتأخير في انتقال النادي الأخضر من جمعية إلى شركة، شهر شتنبر المقبل، كما طالبت بذلك الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، والوزارة الوصية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.