صحيفة أمريكية: فريق الأسود في كأس العالم “مستورد” من الخارج

كازاوي

0

حتى قبل أن يبدأ حديثه مع لاعب خط الوسط سفيان أمرابط، عرف الهولندي رود خوليت أنَّه لن ينجح في إقناعه. كانت صفقة البيع التي تهدف لإقناع أمرابط، اللاعب المعجزة ذي الـ21 عاماً، بالالتزام باللعب مع هولندا دولياً، تتضمَّن بعض المزايا.

أمرابط، رغم كل شيء، وُلدَ في قرية هاوزن، الواقعة بالقرب من أمستردام. عاش أمرابط حياته كلها في البلد، ولعب مع فرقٍ لكرة القدم هناك. لكنَّه كان الآن أمام خيارٍ مصيري: إما ربط مسيرته في اللعب الدولي بهولندا، حيثُ تعلَّم فنون اللعبة، أو المغرب، موطن والديه وأجداده في شمال إفريقيا.

وعن ذلك قال خوليت لصحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، لاعب كرة القدم الهولندي الشهير الذي كان يعمل كمدرب مساعد مع المنتخب الهولندي حين تحدَّث مع أمرابط في العام الماضي: “تدفعك الأسرة للعب لصالح منتخب المغرب. لذا لم يكن هناك خيار. أعتقد أنَّهم لا يملكون خياراً”.

قائمة من لاعبين ولدوا خارج حدود الوطن الأم

أمرابط هو واحدٌ من بين 5 لاعبين هولنديي المولد في القائمة المغربية المتوجهة لخوض مباريات كأس العالم 2018، في الشهر الجاري يونيو، وهي الفرقة التي تضم قائداً فرنسي المولد يلعب في الدوري الإيطالي، ومُدافعاً يلعب في إسبانيا، وتلقَّى تعليمه في ريال مدريد.

وفي حقيقة الأمر، اعتمدت عودة الفريق المغربي إلى البطولة الأكبر لكرة القدم لأول مرة منذ 20 عاماً على فرقةٍ مُكتظَّة تماماً بلاعبين وُلدوا خارج البلد، وصُقِلَت مواهبهم في أكاديميات الأندية والاتحادات الوطنية المُنتشرة عبر أنحاء أوروبا.

ورغم هذا غاب الكثيرون أيضاً

حين قدَّمت المغرب القائمة النهائية للفريق يوم الإثنين الماضي، 6 يونيو، كشفت تلك القائمة عن وجود 17 لاعباً من أصل 23 وُلدوا خارج البلاد. والحقيقة هي أنَّه كان من الممكن أن يكون هناك المزيد. كان المُهاجم الشاب ميمون ماحي من بين أولئك الذين غابوا عن التشكيل، لكنَّ مسيرته المهنية حالة تستوجب الدراسة لتُفسِّر جاذبية منتخب المغرب للاعبين مولودين في مناطق تبعد مئات -وأحياناً آلاف- الكيلومترات.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.